Accessibility links

logo-print

الجزائر تستضيف الأطراف الليبية قبل نهاية الشهر


مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا

مخلفات اشتباكات سابقة في ليبيا

أكد الناطق باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف أن بلاده ستحتضن الشهر الجاري مفاوضات بين مختلف الأطراف المتصارعة في ليبيا.

وقال بن علي الشريف إن أي تأخير في انطلاق الحوار بين فرقاء الأزمة الليبية، سيكون لأسباب تقنية، مضيفا أن الحوار بين الأطراف الليبية سيكون شاملا ولا يستثنى منه أحد إلا الذين لا يؤمنون بالحوار لإنهاء الأزمة الليبية.

وأوضح المتحدث أن الدعوات للأطراف الليبية التي ستشارك في المفاوضات، قيد التحضير، مشيرا إلى أن التواصل مع مختلف الأطراف مستمر منذ أسابيع كثيرة.

وأكد بن علي الشريف أن مبادرة الجزائر جاءت بناء على طلب الأطراف الليبية ذاتها للخروج من الأزمة.

وتأتي تصريحات الخارجية الجزائرية غداة تصريحات أدلي بها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بارناردينو ليون الأربعاء بالجزائر، والتي تحدث فيها عن "الدور الهام" للجزائر في حل الأزمة الليبية.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن ليون قوله إن "الجزائر لها تصور ومعرفة ومبادرة تعد الأفضل من أجل حل في ليبيا".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG