Accessibility links

logo-print

مسؤولون ليبيون: استيلاء داعش على مطار سرت يهدد منشآت نفطية قريبة


منشأة نفطية في ليبيا

منشأة نفطية في ليبيا

حذرت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا السبت من التهديد الذي يشكله استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مطار سرت.

وأوضحت الحكومة أن المؤسسات والمنشآت النفطية القريبة من سرت باتت تواجه خطر التعرض لهجمات يشنها داعش بعد سيطرة التنظيم المتشدد على مطار المدينة.

وقالت الحكومة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في موقع فيسبوك إن سيطرة داعش على مطار سرت (450 كلم شرق طرابلس) "يعد مؤشرا خطيرا يوضح سعي هذا التنظيم للاستيلاء على المؤسسات والمنشآت النفطية القريبة".

وتعهدت الحكومة ببذل كل ما تملك من قوة لاستعادة مدينة سرت ومطارها "من قبضة الإرهاب"، داعية مجددا المجتمع الدولي إلى تسليح قواتها لمواجهة "مخطط" داعش الهادف إلى "الاستيلاء على المنشآت النفطية للحصول على تمويل لعملياته".

وتمكن داعش من السيطرة مساء الخميس على مطار مدينة سرت بعدما غادرت القوات الموالية لحكومة طرابلس القاعدة التي يضمها في إطار "إعادة تمركز" في المنطقة، حسبما أفاد به متحدث باسم هذه القوات المنضوية تحت اسم "فجر ليبيا".

وإلى جانب سرت والمناطق المحيطة بها، يتواجد داعش كذلك في مدينة درنة الواقعة على بعد حوالي 1300 كلم شرق طرابلس والخاضعة لسيطرة مجموعات إسلامية مسلحة متشددة.

ويؤكد مسؤولون في طرابلس أن لداعش خلايا نائمة في العاصمة حيث أعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عن تفجيرات وقعت في المدينة خلال الأشهر الماضية.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي سنة 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

وسمحت الفوضى الأمنية الناتجة عن هذا النزاع باتساع نفوذ جماعات متشددة في ليبيا بينها داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG