Accessibility links

إعلان موعد محاكمة سيف الإسلام القذافي


سيف الإسلام بعد اعتقاله

سيف الإسلام بعد اعتقاله

أعلنت السلطات الليبية أن محاكمة سيف الإسلام القذافي ستبدأ الشهر المقبل في مدينة الزنتان حيث اعتقل واحتجز منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال طه ناصر بعرة المتحدث باسم المدعي العام لوكالة الصحافة الفرنسية إن لجنة من مكتب المدعي العام حققت في الجرائم التي ارتكبها نجل الزعيم الليبي الراحل منذ بدء الثورة في 15 فبراير/شباط 2011 إلى حين توقيفه، وأعدّت التهم التي سيوجهها إليه المدعي العام قبل تحديد موعد للمحاكمة التي ستبدأ في ايلول/سبتمبر.

وأضاف أن المحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة توقيف بحق سيف الإسلام، لم تتدخل خلال التحقيقات، موضحا أن مكتب المدعي يملك "أدلة قوية بينها تسجيلات صوتية وصور ووثائق وإفادات" قال إن الادعاء يعتقد أن "هذه الأدلة كافية لإدانته ومحاكمته".

وعن محاكمة سيف الإسلام، البالغ من العمر 40 عاما، في الزنتان قال إن المدينة الواقعة على بعد 170 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طرابلس، مؤمنة بما يَسمح بعقد المحاكمة التي ستكون مفتوحةً أمام الصحافيين.

وتابع بعرة أن "الزنتان مدينة في ليبيا وأن القانون يسمح بمحاكمة سيف الإسلام في غالبية المدن الليبية لأن جرائمه شملت كل البلاد"، نافيا معلومات صحافية تحدثت عن أن قرار محاكمة نجل القذافي في الزنتان جاء بعد مفاوضات بين مكتب المدعي وكتيبة الزنتان التي أوقفت سيف الإسلام ربما طالبت خلالها بمحاكمته في الزنتان.

وأوضح المتحدث باسم المدعي العام أن المدن البعيدة عن العاصمة تحظى بحماية أكبر، كما قال.

جدير بالذكر أن المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة توقيف بحق سيف الإسلام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الانتفاضة التي أدت إلى إسقاط نظام والده العقيد معمر القذافي الذي لقي حتفه في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وكانت السلطات الليبية قد قدمت في الأول من مايو/أيار طلبا تحتج فيه على اختصاص محكمة الجنايات في ملاحقة سيف الإسلام، في حين تم احتجاز وفد من المحكمة الدولية لقرابة شهر في يونيو/حزيران الماضي في الزنتان بعد زيارة لنجل الزعيم الليبي السابق.

بيد أن محامي سيف الإسلام نقل عنه قوله إن محاكمته أمام المحكمة الدولية تشكل "الحل الوحيد لتحظى ليبيا والليبيون بالعدالة"، وقال بحسب ما نقلت عنه وثيقة للدفاع سلمت في 24 يوليو/ تموز لقضاة المحكمة الجنائية إن "الحل الوحيد لتحظى ليبيا والليبيون بالعدالة هو أن تنظر المحكمة الجنائية الدولية في هذه القضية ب شكل عادل وحيادي ومستقل".
XS
SM
MD
LG