Accessibility links

logo-print

أوباما يدعو الليبيين إلى حل الخلافات بالحوار السياسي


الانتخابات التشريعية في ليبيا

الانتخابات التشريعية في ليبيا

رحب الرئيس باراك أوباما الخميس بالانتخابات التشريعية التي نظمت الأربعاء في ليبيا، قائلا إنها تمثل "حجر الأساس في جهود الشعب الليبي للانتقال السياسي بالبلاد إلى الديموقراطية بعد عقود من الديكتاتورية".

ووجه الرئيس أوباما الخميس رسالة للشعب الليبي دعا فيها الأطراف كلها إلى إدانة العنف وحل خلافاتهم عبر الحوار السياسي والمشاركة في العملية الديموقراطية.

وقال الرئيس الأميركي إن على الحكومة الليبية أن تركز على بناء إجماع لمعالجة التحديات وتعزيز الأمن وتقديم خدمات عامة فعالة، إضافة الى ضمان عملية سياسية جامعة.

واستمرت أعمال العنف في ليبيا مع تنظيم الانتخابات، إذ قتل سبعة جنود الأربعاء وأصيب أكثر من 50 في مواجهات مع مجموعة إسلامية في جنوب بنغازي.

البرلمان الليبي ينقل مقره إلى بنغازي

ودشن مسؤولون صباح الخميس المقر الدائم للبرلمان الليبي في بنغازي وسط أجواء من الاحتقان بعد اغتيال الناشطة الحقوقية سلوى بوقعيقيص وخطف زوجها طارق الغرياني عضو المجلس البلدي.

وتأتي خطوة جعل مجلس النواب في مدينة بنغازي كمحاولة لتخفيف وطأة الانفلات الأمني وحالة الفوضى في المدينة التي تعد عاصمة للثورة.

وفي موازاة ذلك، جرى انتخاب المجالس البلدية في ليبيا بغرض تفتيت الحكم المركزي الذي كانت تتبعه السلطات في ظل مطالب بالتحول إلى النظام الفيدرالي خصوصا في شرق البلاد.

وأفاد أحد موظفي الجمعية التأسيسية في ليبيا بأن سيارة ملغومة انفجرت الخميس قرب مقر الجمعية في البيضاء شرق ليبيا، دون أن يسفر ذلك عن وقوع ضحايا.

وأضاف أن الانفجار ألحق أضرارا بعدد من السيارات إضافة لأضرار طفيفة بالمبنى.

وتسعى الجمعية التأسيسية لصياغة الدستور الجديد الذي سيحدد النظام السياسي لإقامة مؤسسات دائمة وبسط الاستقرار في البلاد التي تواجه الفوضى منذ سقوط نظام القذافي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG