Accessibility links

استقالة رئيس المؤتمر العام في ليبيا تنفيذا لقانون العزل


 رئيس المؤتمر العام في ليبيا محمد المقريف

رئيس المؤتمر العام في ليبيا محمد المقريف

أعلن رئيس المؤتمر العام في ليبيا محمد المقريف استقالته من منصبه وذلك في خطاب ألقاه في جلسة عقدت مساء الثلاثاء.

وتأتي الاستقالة تنفيذا لقانون العزل السياسي الذي صادق عليه المؤتمر الشهر الماضي، والذي يحظر على الذين شغلوا مناصب خلال حكم العقيد معمر القذافي تقلد مناصب سياسية في الحكومة الليبية الجديدة.

وقال المقريف في خطاب الاستقالة "لقد بذلت أكثر من قصارى جهدي في خدمة هذا البلد، وقال ممثلو الشعب كلمتهم وأقروا قانونا للعزل السياسي ويجب على الجميع أن يمتثلوا لهذا القانون احتراما للشرعية وترسيخا للقيم الديموقراطية وسأكون أول من يمتثلوا".

وتابع المقريف قائلا "أغادركم مرفوع الراس مرتاح الضمير".

وكان المقريف قد شغل منصب سفير ليبيا في الهند في سبعينيات القرن الماضي قبل أن ينقلب إلى معارض للقذافي.

وهذا فيديو لخطاب الاستقالة:

زينب هارون: قانون العزل ظلم الكثيرين

من جانبها، قالت الدكتورة زينب هارون، عضو المؤتمر عن تحالف القوى الوطنية، إن المقريف أرغم على الاستقالة بفعل قانون العزل السياسي الذي وصفته بالمجحف، وقالت في حديث مع "راديو سوا" إن القانون "ظلم الكثير من الشخصيات ومن الرموز التي ساندت ثورة 17 فبراير والتي ناضلت على مدى 42 سنة".

وأضافت زينب هارون أن المقريف أعطى المَثل على تطبيق القانون كي تَمضي الحكومة والمؤتمر إلى العمل لا سيما القضاء على المظاهر المسلحة من الشوارع. وقالت "الأشياء التي نحتاج إليها الآن هي العدالة الانتقالية والقوانين التي ترفع مستوى معيشة الفرد كي يحس بطعم ثورة 17 فبراير. ينبغي إحداث تغيير. الآن في الحكومة المشاريع التي قدمها الوزراء يجب أن تفعل الآن، وينبغي أن تنتهي المظاهر المسلحة في المدن. جمع السلاح من الأشياء الفورية التي يجب على المؤتمر القيام بها ونحن قائمون عليها. من أراد أن ينضم إلى الجيش الوطني يمكنه ذلك، من الضروري تقوية الجيش الوطني والأمن الوطني. وهذا يطبق الآن في مدينة بنغازي".
XS
SM
MD
LG