Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة في بنغازي بعد اختطاف نجل آمر القوات الخاصة للجيش الليبي


مواجهات بين قوات الأمن ومسلح في ضاحية طرابلس الليبية-أرشيف

مواجهات بين قوات الأمن ومسلح في ضاحية طرابلس الليبية-أرشيف

اندلعت في مدينة بنغازي شرق ليبيا بعد عصر الخميس مواجهات مسلحة عنيفة بين القوات الخاصة والصاعقة للجيش الليبي ومجموعات مسلحة، بعد ساعات على اختطاف نجل آمر القوات الخاصة العقيد ونيس بوخمادة، حسبما أفادت مصادر عسكرية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر عسكري طلب عدم الكشف عن اسمه، إن "وحدات من القوات الخاصة والصاعقة مدججة بمختلف أنواع الأسلحة وتساندها مروحيات من سلاح الجو الليبي تجري عمليات مطاردة لمختطفي علي ونيس بوخمادة في الوقت الحالي وتشتبك مع جيوب منهم" دون أن يحددها.

وأوضح المصدر أن هذه الاشتباكات تجري حاليا في محيط مناطق القوارشة وقاريونس والهواري في الجهة الغربية والجنوبية الغربية لمدينة بنغازي حيث توجد معسكرات لكتائب "الثوار السابقين" أبرزها معسكر كتيبة شهداء 17 فبراير".

وأشار إلى أن "تلك المجموعة المسلحة تتحصن في مزرعة بمنطقة القوارشة في المدخل الغربي للمدينة" لافتا إلى أن "الاشتباكات بدأت بعد أن رصد عناصر القوات الخاصة رماية من منطقة القوارشة على طائرة عمودية كانت تقوم بتمشيط المنطقة".

وقال مصدر في كتيبة شهداء 17 فبراير ومعظم منتسبيها من الإسلاميين، إن "قذائف للمدفعية المتوسطة وطلقات لأسلحة خفيفة انصبت باتجاه المعسكر من بعيد" لافتا إلى أن "الكتيبة تمكنت من إلقاء القبض على عدة أشخاص من القوات الخاصة والصاعقة أطلقوا الرصاص باتجاه المعسكر".

وقال المصدر العسكري إن "آمر القوات الخاصة والصاعقة العقيد ونيس بوخمادة تلقى مكالمة هاتفية من مختطفي نجله علي يطالبونه بسحب قواته من محيط تلك المنطقة لقاء إطلاق سراح نجله بعد ساعة من تنفيذه للشرط".

وقال مصدر مسؤول في الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي إن "القوات الخاصة تلقت أوامرها من الغرفة بعد الحصول على إذن من النيابة العامة على ملاحقة هذه المجموعة الإجرامية" مؤكدا أن "تلك المجموعة تم رصدها وجار التعامل معها ولن تتمكن من الفرار".

اختطاف نجل آمر القوات الخاصة في الجيش الليبي (آخر تحديث 15:44)
اندلعت في مدينة بنغازي شرق ليبيا بعد عصر الخميس مواجهات مسلحة عنيفة بين القوات الخاصة والصاعقة للجيش الليبي ومجموعات مسلحة، بعد ساعات على اختطاف نجل آمر القوات الخاصة العقيد ونيس بوخمادة، حسبما أفادت مصادر عسكرية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر عسكري طلب عدم الكشف عن اسمه، إن "وحدات من القوات الخاصة والصاعقة مدججة بمختلف أنواع الأسلحة وتساندها مروحيات من سلاح الجو الليبي تجري عمليات مطاردة لمختطفي علي ونيس بوخمادة في الوقت الحالي وتشتبك مع جيوب منهم" دون أن يحددها.

وأوضح المصدر أن "هذه الاشتباكات تجري حاليا في محيط مناطق القوارشة وقاريونس والهواري في الجهة الغربية والجنوبية الغربية لمدينة بنغازي حيث توجد معسكرات لكتائب الثوار السابقين أبرزها معسكر كتيبة شهداء 17 فبراير".

وأشار إلى أن "تلك المجموعة المسلحة تتحصن في مزرعة بمنطقة القوارشة في المدخل الغربي للمدينة" لافتا إلى أن "الاشتباكات بدأت بعد أن رصد عناصر القوات الخاصة رماية من منطقة القوارشة على طائرة عمودية كانت تقوم بتمشيط المنطقة".

وقال مصدر في كتيبة شهداء 17 فبراير وهي كتيبة للثوار معظم منتسبيها من الإسلاميين، إن "قذائف للمدفعية المتوسطة وطلقات لأسلحة خفيفة انصبت باتجاه المعسكر من بعيد" لافتا إلى أن "الكتيبة تمكنت من إلقاء القبض على عدة أشخاص من القوات الخاصة والصاعقة أطلقوا الرصاص باتجاه المعسكر".

وقال المصدر العسكري إن "آمر القوات الخاصة والصاعقة العقيد ونيس بوخمادة تلقى مكالمة هاتفية من مختطفي نجله علي يطالبونه بسحب قواته من محيط تلك المنطقة لقاء إطلاق سراح نجله بعد ساعة من تنفيذه للشرط".

وقال مصدر مسؤول في الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي إن "القوات الخاصة تلقت أوامرها من الغرفة بعد الحصول على إذن من النيابة العامة على ملاحقة هذه المجموعة الإجرامية" مؤكدا أن "تلك المجموعة تم رصدها وجار التعامل معها ولن تتمكن من الفرار".

اختطاف نجل آمر القوات الخاصة الليبية (آخر تحديث 15:44)

اختطف مجهولون مسلحون بعد ظهر الخميس نجل آمر القوات الخاصة والصاعقة للجيش الليبي العقيد ونيس بوخمادة في مدينة بنغازي عقب خروجه من الجامعة، حسب ما أفاد مصدر مسؤول في تلك القوات لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الضابط المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن "علي ونيس أبو خمادة اختطف ظهر الخميس بعد خروجه من جامعة بنغازي في منطقة قاريونس من قبل مسلحين مجهولين".

وأضاف أن "سيارتين اعترضتا بوخمادة الإبن بالقرب من أحد المطاعم خارج أسوار الجامعة واقتادته إلى مكان مجهول".

ويستهدف مسلحون مجهولون أفراد القوات الخاصة والصاعقة بانتظام من خلال عدة هجمات على مقراتهم واغتيال أفرادهم خصوصا في مدينة بنغازي التي تشهد انفلاتا أمنيا واسعا.

واعتقلت القوات الخاصة الجمعة الماضية أربعة أشخاص في بنغازي في حوزتهم "قائمة من ضباط قتلوا بالفعل وآخرين في طور الإعداد لقتلهم " خلال عملية أسفرت عن مقتل جندي.

وبعد أكثر من عامين على سقوط نظام معمر القذافي في تشرين الأول/أكتوبر 2011، لا تزال الفوضى تسود ليبيا.

والأربعاء، نجا وزير الداخلية الليبي بالوكالة الصديق عبد الكريم من محاولة اغتيال في طرابلس.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG