Accessibility links

فرار عشرات العائلات الليبية من سرت بعد اشتباكات


قوات ليبية تستعد لمهاجمة داعش في سرت

قوات ليبية تستعد لمهاجمة داعش في سرت

قال شهود إن عشرات العائلات فرت من مدينة سرت الليبية الساحلية الاثنين بعد يومين من الاشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية داعش ومقاتلين مؤيدين لحكومة معلنة من جانب واحد في طرابلس.

وشوهدت العائلات تحزم أمتعتها في سياراتها وتتوجه غربا على امتداد الساحل باتجاه مصراتة معقل جماعة فجر ليبيا التي تؤيد الحكومة في طرابلس. وأجلت حوالي 20 سيارة العاملين في مستشفى.

وقال ساكن يغادر المدينة إن التنظيم المتشدد أبلغهم أن من المرجح حدوث مزيد من القتال في الأيام القليلة القادمة. وأضاف أن إمدادات الوقود تتقلص في سرت في حين أغلقت أغلب المتاجر.

وتحولت المنطقة شرقي سرت باتجاه بنغازي إلى ساحة قتال منذ كانون الأول/ديسمبر حين حاولت جماعة فجر ليبيا السيطرة على مرفأي السدر وراس لانوف وهما أكبر موانئ النفط في البلاد وتسيطر عليهما قوات مؤيدة لحكومة رئيس الوزراء عبد الله الثني المعترف بها دوليا والتي تمارس أعمالها من شرق البلاد.

واستغل تنظيم داعش الفوضى في ليبيا حيث تتقاتل حكومة الثني والحكومة الموازية في طرابلس وحلفاء كل منهما.

وذكر سكان أن متشددين مؤيدين لتنظيم داعش استولوا على مبان حكومية ومستشفى في سرت وخاضوا في مطلع الأسبوع قتالا قرب المدينة مع قوات فجر ليبيا رغم أنه لم تحدث مواجهة كبيرة في وسط المدينة.

وانفجرت سيارة ملغومة يوم الأحد في مصراتة عند مقر قوة أرسلت لمحاربة تنظيم داعش في سرت.

وأعلن متشددون مؤيدون للتنظيم مسؤوليتهم عن هجوم على فندق كورينثيا الفاخر في طرابلس في كانون الثاني/يناير وأيضا عن قتل 21 مصريا كانوا يعملون في سرت مما تسبب في ضربات جوية مصرية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG