Accessibility links

logo-print

ليبيا.. التحقيق في حادث سقوط طائرة بطرابلس


مسلحون من فجر ليبيا

مسلحون من فجر ليبيا

أعلنت الحكومة الليبية التي تتخذ من طرابلس مقرا لها أنها ستلاحق المسؤولين عن إسقاط مروحية كانت تقل عسكريين وتعهدت باتخاذ إجراءات "حازمة".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد عبد الكافي الثلاثاء إن السلطات بدأت تحقيقا في الحادث، وأعلنت حالة التأهب القصوى في صفوف القوات المسلحة.

تصريحات عبد الكافي من طرابلس:

آخر تحديث: 17:31 ت غ في 27 تشرين الأول/أكتوبر

قال المتحدث باسم القوات الجوية التابعة للحكومة التي تدير العاصمة الليبية مصطفى الشركسي إن 12 شخصا قتلوا في "إسقاط" طائرة مروحية قرب طرابلس الثلاثاء، بينهم قائد بارز في تحالف "فجر ليبيا".

وأضاف الشركسي أن المروحية التي كانت تقل 16 شخصا "تعرضت لإطلاق نار" بينما كانت في طريقها إلى طرابلس ما أدى إلى سقوطها في البحر في منطقة الماية" إلى الغرب من طرابلس.

وأوضح الشركسي أنه تم العثور على عدد من الجثث " من بينها جثة العقيد حسين ابو دية هو آمر المنطقة الغربية في قوات تحالف فجر ليبيا" التي تسيطر على طرابلس منذ أكثر من عام، مشيرا إلى أنه من المرجح "أن يكون جميع الركاب قد توفوا".

وأكد الشركسي انه كان على متن الطائرة بالإضافة إلى أبو دية والطاقم المؤلف من ثلاثة أشخاص "مجموعة من المدنيين، بينهم موظفان مصرفيان كانا ينقلان أموالا إلى موظفين حكوميين".

وكان مسؤول أمني في طرابلس، التي تديرها حكومة غير معترف بها دوليا بمساندة قوات "فجر ليبيا"، أعلن في وقت سابق أن عدد ركاب الطائرة المروحية هو 23 شخصا.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين، الحكومة والبرلمان المعترف بهما دوليا في الشرق، والحكومة والبرلمان غير المعترف بهما دوليا في طرابلس.

وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ تموز/يوليو 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG