Accessibility links

logo-print

الحكومة الموازية في ليبيا تدعو الأجانب للعودة إلى طرابلس


عناصر تابعة لميليشا "فجر ليبيا" قرب مطار طرابلس

عناصر تابعة لميليشا "فجر ليبيا" قرب مطار طرابلس

دعت حكومة الإنقاذ الوطني الذراع السياسية لمليشيات "فجر ليبيا" الإسلامية التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس كافة البعثات الدبلوماسية والشركات الأجنبية للعودة إلى العاصمة، وذلك غداة اعتداء على مقر إقامة السفير السويسري لدى البلاد.

وقالت "حكومة الإنقاذ الوطني" التي يرأسها عمر الحاسي في بيان حصلت وكالة الصحافة الفرنسية الأحد على نسخة منه "ندعو جميع البعثات والهيئات الدبلوماسية المعتمدة وكافة الشركات الأجنبية العودة إلى طرابلس ومباشرة أعمالها في ظل الأوضاع الأمنية المستقرة" على حد وصفها.

وأكدت هذه الحكومة الموازية وغير المعترف بها من الأسرة الدولية أن "كافة الرعايا الأجانب المقيمين في ليبيا تحت رعاية وحماية الدولة أسوة بالمواطنين الليبيين".

وجاء البيان غداة اقتحام مسلحين مجهولين الجمعة مقر إقامة السفير السويسري لدى ليبيا في طرابلس. وذكر مصدر في الأمن الدبلوماسي أن المسلحين عبثوا بمحتويات المنزل قبل أن تتمكن قوات أمنية من إجبارهم على الفرار منه.

وغادرت جميع البعثات الأجنبية العاصمة طرابلس نتيجة تردي الأوضاع الأمنية التي سيطرت عليها في شهر آب/أغسطس الماضي مليشيات فجر ليبيا الإسلامية التي ينحدر معظمها من مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

قانون العزل السياسي

وعلى صعيد آخر، أكدت عضوة مجلس النواب الليبي أمال بعيو الأحد أن قانون العزل السياسي أُحيل إلى اللجنة التشريعية والقانونية "للتعديل وليس الإلغاء".

وأضافت بعيو في تصريحات صحفية نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط أن القانون المعروض حاليا يتضمن بعض الفقرات الموجودة سلفا في القانون الليبي بشكل عام، مما يتطلب إعادة النظر ومن ثم العرض مجددا على البرلمان للتصويت.

وكان طارق الجروشي عضو المجلس قد صرح في وقت سابق أن قانون العزل السياسي والإداري المعدل، والذي أضيف إليه زوجة القذافي وأبنائه وأقاربه من الدرجة الأولي والثانية، أحيل إلى اللجنة القانونية والتشريعية في البرلمان للنظر فيه وصياغته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG