Accessibility links

logo-print

فجر ليبيا 'ملتزمة' بالمسار السياسي ولن تعترف ببرلمان طبرق


سحب الدخان تتصاعد في سماء طرابلس خلال مواجهات بين قوات أمنية ليبية ومسلحين إسلاميين. أرشيف

سحب الدخان تتصاعد في سماء طرابلس خلال مواجهات بين قوات أمنية ليبية ومسلحين إسلاميين. أرشيف

قالت كتائب "فجر ليبيا"، التي تنضوي تحت لوائها مجموعة من الميليشيات الليبية المسلحة، إنها ملتزمة بالعملية السياسية وإن المؤتمر الوطني العام الذي انتهت ولايته والذي يهيمن عليه الإسلاميون هو الممثل الشرعي للشعب الليبي.

ودعا المتحدث باسم الكتائب علاء لويك في تصريحات صحافية السبت إلى "تصحيح مسار مجلس النواب":

ويأتي هذا التصريح في الوقت الذي عاد فيه المؤتمر الوطني العام إلى الاجتماع رغم وجود مجلس نواب منتخب يمارس مهامه مؤقتا من مدينة طبرق.

ورغم عدم اعتراف "فجر ليبيا" بهذا المجلس، تعهد المتحدث باسمها بالعمل على حماية مقراته وعدم التعرض لأعضائه:

​وقال المتحدث إن "فجر ليبيا" غير مسؤولة عن حالة الانفلات الأمني في العاصمة طرابلس:

ميدانيا، أسفرت اشتباكات وقعت بين قوات اللواء السابق خليفة حفتر ومقاتلين إسلاميين في مدينة بنغازي السبت عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

وقد حاول مقاتلون إسلاميون الاستيلاء على منطقة بنينا، حيث يوجد مطار مدني وعسكري تسيطر عليه قوات حفتر.

وقالت مصادر عسكرية وسكان إن صواريخ غراد أصابت المطار المدني. وقال طبيب بمستشفى لرويترز إن ما لايقل عن 10 جنود من قوات حفتر قتلوا وأصيب 25 .

وتشهد ليبيا أعمال عنف بعد اندلاع قتال بين الجماعات المسلحة التي ساعدت في إسقاط معمر القذافي في 2011 في صراع للهيمنة على الحياة السياسية وموارد النفط الضخمة في البلاد.

وتقاتل قوات حفتر كتائب إسلامية في بنغازي من بينها أنصار الشريعة، التي أنحت واشنطن باللائمة عليها في هجوم على القنصلية الأميركية في أيلول/سبتمبر 2012 أسفر عن مقتل السفير الأميركي وثلاثة آخرين.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG