Accessibility links

المقريف: هجوم بنغازي كان مخططا له ونفذ بدقة


رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف

رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف

قال رئيس المؤتمر الوطني الليبي محمد المقريف السبت إن الهجوم على القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الذي حصد أرواح أربعة دبلوماسيين بينهم السفير الأميركي كريس ستفينز، كان مخططا له ونفذ بدقة.

وأضاف المقريف أن الاعتداء لم ينجم عن مظاهرة سلمية تحولت إلى هجوم مسلح، بل كان هناك تخطيط لما حدث.

وأكد المقريف في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية بتورط أجانب في الهجوم، وأضاف أن تقارير للاستخبارات الليبية تشير إلى أن "هناك عناصر غير ليبية موجودة على الأراضي الليبية وتخطط لتنفيذ أجندات خاصة بها على أراضينا".

وأضاف "لن نسمح أن تتخذ الأرض الليبية مسرحا لتنفيذ هذه الأجندات"، مؤكدا أن الشعب الليبي "يرفض أن ينجر أو أن ينزلق لمثل هذا المنزلق"، واستبعد ما أسماه بـ"صوملة أو أفغنة ليبيا".

"تحديد هوية 50 ممن شاركوا في الهجوم"

في سياق متصل، أعلن المتحدث باسم اللجنة الأمنية العليا في ليبيا عبد المنعم الحر السبت إن السلطات الليبية حددت هوية 50 شخصا متورطين في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.

وقال المسؤول الأمني إنه تم التعرف على 50 شخصا شاركوا في الهجوم، وإن لدى السلطات أسماء.

وأضاف أنه تم إلقاء القبض على "أربعة وربما هرب آخرون عن طريق مطار بنغازي يحتمل إلى مصر لكن هذا لم يتأكد"، مشيرا إلى أنه تم تعميم الأسماء لجميع النقاط الحدودية الليبية.

"الهجوم انتقام لمقتل أبو يحيى الليبي"

يأتي ذلك فيما أعلن تنظيم القاعدة أن الهجوم الدامي في المدينة التي انطلقت منها الثورة الليبية جاء "ثأرا لمقتل الرجل الثاني في التنظيم"، بحسب ما أفاد به موقع إلكتروني أميركي مختص في رصد المواقع الجهادية.

غير أن التنظيم الإرهابي لم يعلن مسؤوليته رسميا عن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، مكتفيا بالإشارة إلى أن مقتل أبو يحيى الليبي في هجوم نُفذ بطائرة من دون طيار في يونيو/حزيران الماضي، "ضاعف من الحماس والعزم لدى الليبيين للثأر من الذين هاجموا النبي محمد".
XS
SM
MD
LG