Accessibility links

logo-print

ليبيا تحيي ذكرى ثورتها وسط إجراءات أمنية مشددة


تحديات تنتظر الليبيين في المرحلة القادمة

تحديات تنتظر الليبيين في المرحلة القادمة

تحيي ليبيا الأحد الذكرى السنوية الثانية لانطلاق الثورة التي أطاحت زعيمها السابق معمر القذافي، وسط إجراءات أمنية مشددة تحسبا لأي أعمال عنف.

وحذرت السلطات من محاولات أنصار الزعيم المخلوع لاغتنام المناسبة بهدف "زرع الفوضى". وقد أغلقت حدودها البرية في حين تم تعليق رحلات جوية عدة.

وقررت مجموعات ومنظمات عدة من المجتمع المدني بينهم أنصار للفدرالية في شرق البلاد، إرجاء تحركاتها الاحتجاجية المقررة أساسا اعتبارا من 15 فبراير/شباط، وذلك خشية أعمال عنف.

وبدأت الاحتفالات منذ الجمعة في طرابلس وبنغازي ثاني كبرى مدن البلاد، حيث نظم آلاف الأشخاص مسيرات سيارة وراجلة حاملين الأعلام الليبية وهاتفين شعارات تمجيدا لذكرى "شهداء الثورة".

لكن هذه الأجواء الاحتفالية لم تمنع متظاهرين في بنغازي، مهد الثورة، من انتقاد السلطات الجديدة من خلال المطالبة خصوصا بمزيد من اللامركزية في السلطة وبتفعيل دور الجيش والأجهزة الأمنية.

وأكد رئيس الوزراء علي زيدان أنه ليس هناك برنامج رسمي مقررا لهذه الذكرى الثانية من الثورة، موضحا أن "السلطات تفضل أن تترك للشعب الاحتفال بهذه المناسبة على طريقته".

لكن مصدرا في المؤتمر الوطني الليبي صرح أن رئيس المجلس محمد القمريف سيتوجه الأحد إلى بنغازي حيث سيشارك في الاحتفالات.

وقال دبلوماسي في بنغازي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه على الرغم من الإجراءات المشددة التي اتخذتها السلطات بتعبئتها قوات الأمن والثوار السابقين الذين قاتلوا نظام معمر القذافي "لا يمكن التكهن بالوضع".

وأضاف هذا الدبلوماسي طالبا عدم كشف هويته "نتخذ كل الاحتياطات ولا يمكن أن نعرف ما يمكن أن يحدث".
XS
SM
MD
LG