Accessibility links

logo-print

الثني يحمل القوات الحكومية مسؤولية الهجوم على مطار معيتيقة


عناصر من قوات فجر ليبيا

عناصر من قوات فجر ليبيا

أعلن رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني أن القوات التابعة لحكومته هي التي قادت الهجوم الذي استهدف مطار معيتيقة في طرابلس، والذي تسيطر عليه قوات "فجر ليبيا".

وقالت الحكومة في موقعها على الإنترنت إن "القصف الذي قام به السلاح الجوي الليبي لمطار معيتيقة هو ضربة استباقية لمجموعات ما يسمى فجر ليبيا".

ومن جانبها، هددت الحكومة المنافسة في طرابلس بأنها قد تمنع مسؤولا بالأمم المتحدة من دخول الأراضي التي تسيطر عليها.

وقالت حكومة عمر الحاسي يوم الاثنين إنها مستعدة للحوار لكنها مجبرة على الدخول في حرب ومواجهات عسكرية.

ليبيا.. غارة جوية جديدة على مطار طرابلس (آخر تحديث 09:35 ت غ)

تعرض مطار معيتيقة قرب العاصمة الليبية الثلاثاء إلى غارة جوية جديدة بعد ساعات على هجوم أول تبنته قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بحسب ما أفاد شهود.

وقال أحد الشهود "سمعنا هدير طائرة ثم انفجارات في محيط المطار" بدون أن يكون بوسعه أن يحدد ما إذا كانت الغارة أوقعت ضحايا أو تسببت بأضرار، علما أن هذا المطار هو الوحيد الذي لا يزال في الخدمة.

وكان مصدر في المطار قد أفاد الاثنين أن الغارة الأولى لم تلحق أضرارا بمبنى المطار والمدرج وتم تعليق الرحلات لفترة مؤقتة قبل أن تستأنف بعد بضع ساعات.

وفتح مطار معيتيقة العسكري الواقع شرق العاصمة والذي تسيطر عليه قوات فجر ليبيا أمام الرحلات التجارية بعد إغلاق مطار طرابلس الدولي الذي أصيب بأضرار كبيرة خلال الصيف جراء المعارك بين ميليشيات متناحرة. وتقوم شركتان وطنيتان فقط بتسيير رحلات فيه.

وسيطرت قوات فجر ليبيا، وهي تحالف ميليشيات من غرب البلاد، في آب/أغسطس على طرابلس وطردت منها ميليشيات الزنتان وأقامت حكومة موازية في العاصمة.

وتتواصل المعارك بين المعسكرين في غرب البلاد حيث يستفيد أبناء الزنتان من دعم القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا واللواء المتقاعد خليفة حفتر وبينها سلاح الجو.

وتشن القوات الحكومية وقوات اللواء حفتر حاليا هجمات في غرب طرابلس وبنغازي لمحاولة استعادة السيطرة على المدينتين.

​المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG