Accessibility links

العالم يحتفل بحلم #مارتن_لوثر_كينغ


جاء أميركيون من كل الأعراق إلى واشنطن ليحيوا الذكرى الخمسين للمسيرة من أجل العمل والحرية

جاء أميركيون من كل الأعراق إلى واشنطن ليحيوا الذكرى الخمسين للمسيرة من أجل العمل والحرية

نشر عدد من المستخدمين العرب لموقع تويتر مقولات لقائد حركة الحقوق المدنية الأميركية مارتن لوثر كينغ في الذكرى الخمسين لخطبته الشهيرة "لدي حلم" التي ألقاها في مسيرة واشنطن من أجل العمل والحرية عام 1963.

وقارن عدد من المغردين العرب بين المشاكل التي عانت منه الويلايات المتحدة في الستينيات، وتلك التي يعاني منها العالم العربي حاضرا.

وهذه باقة من التغريدات:

في مثل هذا اليوم قبل 50 عاما تظاهر في واشنطن نحو ربع مليون شخص وألقى مارتن لوثر كنغ خطبته التي قال فيها:لدي حلم http://t.co/tFLN3ByeFv

— Zeina Yazigi (@zyazigi) August 28, 2013

أميركا تحتفل بحلم #مارتن_لوثر_كينغ (آخر تحديث 21:27 بتوقيت غرينتش)

قبل خمسين عاما، وقف مارتن لوثر كينغ جونيور أمام نصب الرئيس أبراهام لينكولن وأعلن للعالم "لدي حلم". مراسلا موقع "راديو سوا" عبدالله إيماسي وهاني فؤاد الفراش كانا في واشنطن الأربعاء، مع آلاف المتظاهرين الذين أحيوا ذكرى كينغ.

ماذا قال المشاركون في المسيرة؟ ولماذا جاؤوا؟ في هذا التقرير:

أوباما: إرث #مارتن_لوثر_كينغ غير العالم (آخر تحديث 18:45 بتوقيت غرينتش)

قال الرئيس باراك أوباما إن تحقيق العدل الاقتصادي هو "المهمة العظمى" التي وعد بها مارتن لوثر كينغ جونيور، ولم تتحق بعد.

واعتبر أوباما أن العدل شرط، مع الحرية، لتحقيق المساواة.

ونسب الرئيس باراك أوباما الفضل في وصوله للبيت الأبيض للمسيرة التي قادها كينغ قبل خمسين عاما في شوارع واشنطن مطالبة بالعمل والحرية.

وقال إن أميركا تغيرت كثيرا بفضل الذين ساروا في الشوارع رغم بؤسهم طلبا للعدل وللمساواة. وأضاف: وبفضلهم، تغير البيت الأبيض أيضا.

لكنه استطرد "عملنا لم ينته بعد"، وأكد "لا بد من اليقظة لحماية الإنجازات".

وقال أوباما إن الذين وقفوا في وجه التمييز العنصري لم يفعلوا ذلك "من أجل أفكار مجردة، بل طالبوا بوظائف، وبالعدل".

وقال أوباما إن الحرية وحدها لا تعني المساواة، مشيرا إلى أن العاملين الأميركيين يرون رواتبهم تنخفض فيما تزداد أرباح الشركات.

وأضاف أن "بعض المنتفعين من الوضع الحالي يمنعون التغيير" لكنه تعهد بالعمل من حق الأميركيين كافة في العمل والرعاية الصحية.

وكان أوباما وصف كلمات كينغ بـ"التاريخية" وبـ"النبوءة" لكنه تحدث مطولا "عن الناس العاديين الذين لم يذكروا في كتب التاريخ ولا التلفزيون، الذين عاشوا في مدن لم يسمح لهم فيها بالتصويت.. جنود قاتلوا من أجل الحرية خارج وطنهم لكنهم لم يجدوها فيه".

وقال "هؤلاء اختاروا دربا آخر: صلّوا في وجه الكراهية. واجهوا العنف بقوة اللاعنف"، مشيدا بـ"الروح" التي مثلوها والتي قال إنها أحيت وعي الأمة الأميركية، وأشعلت نار الحرية فلم تخب بعدها.

تحديث

قال رؤساء سابقون وسياسيون ومشاهير أميركيون إن حلم مارتن لوثر كينغ جونيور لم يتحقق بعد، متعهدين بالعمل من أجل تحقيقه، وذلك خلال احتفالية في العاصمة واشنطن بالذكرى الخمسين للمسيرة من أجل العمل والحرية التي ألقى فيها كينغ خطابه عام 1963.

ويشارك في المسيرة التي تمثل ذروة الاحتفالية الوطنية "فلتدق أجراس الحرية" الرئيس باراك أوباما والرئيسان السابقان جيمي كارتر وبيل كلينتون.

وقال كارتر إن كينغ كان أعظم شخص أنجبته الأمة الأميركية.

أما كلينتون فشكر كينغ الذي "منحنا حلما ليرشدنا".

وقال مارتن لوثر كنغ جونيور الثالث، وهو ابن مارتن لوثر كينغ جونيور: أبي علمنا الحب والسماح.. وهذا ما نحتاجه ليس في أميركا فقط بل في العالم كله.

وقالت ابنة مارتن لوثر كينغ: فلتدق أجراس الحرية في ليبيا وسورية ومصر.. في كل مكان.
XS
SM
MD
LG