Accessibility links

بانيتا: الولايات المتحدة مستعدة لخيارات أخرى مع إيران


 بانيتا مع نظيره الإسرائيلي

بانيتا مع نظيره الإسرائيلي

قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا يوم الأربعاء إن بلاده "تحترم سيادة إسرائيل وحقها في تقرير ما يصب في مصلحتها"، وذلك في إشارة إلى موقف الدولة العبرية من التهديد النووي الإيراني.

وأضاف بانيتا خلال جولة له بصحبة نظيره الإسرائيلي ايهود باراك في أحد مواع نظام "القبة الحديدية" في أشكيلون، أن "الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ خيارات أخرى إذا ما واصلت إيران العمل قدما للحصول على أسلحة نووية"، وذلك من دون الكشف عن ماهية هذه الخيارات.

ومن ناحيته أكد وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك لنظيره الأميركي ليون بانيتا أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة في مجال الأمن هي أقوى وأكثر أحكاما من أي وقت مضى، قائلا إن "بعض الفضل في ذلك يعود إلى وزير الدفاع ليون بانيتا".

وتركز لقاءات بانيتا مع المسؤولين الإسرائيليين على البرنامج النووي الإيراني، وتأتي غداة تصريحات من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قال فيها إنه لم يتخذ قرارا بعد حول شن ضربة عسكرية على إيران.

ومن المقرر أن يلتقي بانيتا ايضا مع نتانياهو بالإضافة الى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز.

وكان بانيتا قد أكد قبل وصوله إلى إسرائيل أنه لن يبحث "مخططات شن هجوم محتمل" على طهران.

وأضاف أنه "من الخطأ القول إننا سنبحث في خطط هجمات محتملة، ما نبحثه هو الخطط الطارئة المختلفة حول كيف يمكن أن نرد " مشيرا إلى أن "واشنطن تدرس عدة خيارات في الملف الإيراني"، من دون إضافة مزيد من التفاصيل.

يذكر أن نتانياهو كان قد أكد في مقابلة تلفزيونية الثلاثاء على "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من أي تهديد يحدق بأمنها أو وجودها"

وأضاف أن "مصير إسرائيل يتعلق بنا وحدنا وليس بأي بلد آخر حتى مهما كان صديقا لنا"، في إشارة إلى الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG