Accessibility links

logo-print

خطفتها يد الإرهاب في واغادوغو.. من تكون ليلى العلوي؟


ليلى العلوي

ليلى العلوي

كانت كثيرة الأسفار. تعشق التصوير، ومتعلقة بالقضايا الإنسانية. تعتبر نفسها مغربية- فرنسية، لكن تعشق لبنان أيضا.

عندما ارتبطت ليلى العلوي مع منظمة العفو الدولية للسفر إلى عاصمة بوركينا فاسو واغادوغو، لم تكن تدرك أن هذه الرحلة ستكون آخر مهمة إنسانية لها في هذا العالم.

كانت هذه المصورة الفوتوغرافية جالسة في أحد مطاعم العاصمة واغادوغو، عندما شن متشددون هجوما على مطعم وفندق في عاصمة بوركينا فاسو، ما خلف 30 قتيلا.

في البداية، حظيت نجاتها من الموت بمتابعة إعلامية في المغرب، فقد أصيبت برصاصتين واحدة على مستوى الذراع وأخرى في الساق، لكنها صمدت.

بعدها نقلت إلى إحدى العيادات، حيث أجريت لها عملية جراحية.

بعد مرور يومين فقط، نقلت وكالة الأنباء الرسمية في المغرب عن سفارة المملكة في واغادوغو، تأكيدها أن ليلى توفيت في إحدى عيادات العاصمة عقب سكتة قلبية، مضيفة أنه "سيتم نقل الجثمان إلى المغرب في أقرب وقت ممكن بعد استكمال الإجراءات".

من تكون ليلى العلوي؟

ولدت هذه الشابة في باريس سنة 1982، وترعرعت في المغرب، ثم سافرت إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث درست السينما في مدينة نيويورك.

كانت تعشق العمل على مواضيع الهجرة والبورتريه. وقادها الولع بالتصوير إلى العمل مع نجم فريق برشلونة الإسباني نيمار دا سيلفا.

عندما كانت تُسأل عن أصولها تقول: "في المغرب ينعتوني بالفرنسية، وفي فرنسا يقولون عني أنا مغربية. لكن اكتشفت أني مرتبطة بهوية البحر الأبيض المتوسط. أحب لبنان والمغرب وفرنسا، ووقتي مقسم بين هذه البلدان".

يُذكر أن مجموعة من المتشددين شنوا هجوما، ليل الجمعة الماضي، على مطعم وفندق في واغادوغو يرتادهما غربيون، كما احتجزوا رهائن في اعتداء تبناه تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بعد أقل من شهرين على اعتداء مماثل في مالي.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي حظيت قصة ليلى العلوي بالكثير من التعاطف وردود الفعل الغاضبة من الإرهاب.

وهنا جانب منها:

تدوينة لوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي.

ببالغ الحزن والأسى تلقيت نبأ وفاة الصحفية المصورة ليلى العلوي متأثرة بالإصابات التي تلقتها خلال الهجوم الإرهابي الذي عرف...

Posted by Mustapha Khalfi on Tuesday, January 19, 2016

ليلى الجميلة تركت "الكراب" وحيدا.امام محطة مرسيليا تستقبلك صورة شيخان الاول "كراب" والثاني "كناوي" وبعدهما تتوالى الصو...

Posted by Rachid Elbelghiti on Monday, January 18, 2016

رحمة الله عليك يا ليلى علوي

Posted by MAROC BEL VISA on Tuesday, January 19, 2016

اليوم ، ماروك جون حزينة ، حزينة لأن شبح الإرهاب مدّ يده مرة أخرىَ لينتزع منا فنانة رائعة اسمها ليلى علوي ، فلترقد روحك بسلام ليلى ...

Posted by marocK'Jeunes association on Monday, January 18, 2016

المصدر: وكالات/ وسائل إعلام مغربية

XS
SM
MD
LG