Accessibility links

لبنان.. دعوات لإعادة محاكمة الوزير الأسبق ميشال سماحة


ميشال سماحة

ميشال سماحة

طالب الادعاء العام في لبنان بإعادة محاكمة الوزير الأسبق ميشال سماحة المدان بنقل متفجرات من سورية إلى لبنان، بعدما اعتبر حكم سجنه الذي صدر الأربعاء، مخففا.

وكانت المحكمة العسكرية قد حكمت الأربعاء على سماحة الذي شغل منصب وزير الاعلام في حكومة رفيق الحريري، وكان حتى لحظة اعتقاله مستشارا للرئيس السوري بشار الأسد، بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة، وتجريده من حقوقه المدنية، بعد أن أدين بمحاولة القيام بأعمال إرهابية والانتماء إلى مجموعة مسلحة.

وبهذا الحكم يبقى لسماحة سبعة أشهر يقضيها في السجن، باعتبار أن سنة السجن في لبنان تحسب تسعة أشهر، علما أنه أوقف قبل عامين ونصف.

وانتقد وزير العدل أشرف ريفي المنتمي إلى تيار المستقبل، الحكم، مؤكدا أن الوزارة ستتخذ الإجراءات القانونية ضده. وطالب المدعي العام التمييزي من مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، التقدم باستدعاء لتمييز الحكم.

وقال مراسل "راديو سوا" إن مئات الأشخاص نفذوا اعتصاما في مدينة طرابلس فجر الخميس، احتجاجا على حكم المحكمة العسكرية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بيروت يزبك وهبة:

وكان سماحة قد اعترف في جلسة محاكمة في 20 نيسان/أبريل، بأنه نقل متفجرات من سورية لتنفيذ سلسلة تفجيرات واغتيالات في لبنان. وقال إنه تسلم مبلغ 170 ألف دولار من السوريين، ووضعها في صندوق سيارته مع المتفجرات، ثم سلم الأموال والمتفجرات إلى شخص يدعى ميلاد كفوري في بيروت.

ودافع سماحة عن نفسه بانه وقع "في فخ" نصبه له الشاهد "المحرض" كفوري، الذي أبلغ قوى الأمن اللبنانية بمخطط سماحة الذي تم، بسب القرار الاتهامي، بالتنسيق مع مدير مكتب الأمن الوطني في سورية، اللواء علي مملوك.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG