Accessibility links

logo-print

خمسة قتلى في إطلاق نار بين سنة وعلويين شمال لبنان


اشتباكات في طرابلس

اشتباكات في طرابلس

قتل خمسة أشخاص بينهم جندي في الجيش اللبناني، وجرح 26 آخرون مساء الخميس جراء تبادل لإطلاق الرصاص وأعمال قنص بين منطقتين سنية وعلوية في مدينة طرابلس في شمال لبنان, بحسب ما أفاد مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبذلك, ترتفع إلى ستة قتلى و30 جريحا حصيلة أعمال العنف المستمرة منذ الأربعاء بشكل متقطع في المدينة التي شهدت تكرار أعمال عنف على خلفية النزاع السوري خلال الأشهر الماضية.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية: "قتل خمسة أشخاص بينهم جندي ليل الخميس الجمعة في تبادل إطلاق نار وقنص بين باب التبانة ومحيطها (ذات الغالبية السنية) وجبل محسن (ذات الغالبية العلوية)".

وأوضح أن القتلى الأربعة هم من باب التبانة ومنطقة القبة السنية المجاورة لها. وأفادت قيادة الجيش-مديرية التوجيه في بيان الجمعة أن قواتها تعرضت أثناء تنفيذها مهماتها لإطلاق نار, ما أدى إلى مقتل أحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروح مختلفة.

وأوضح المصدر الأمني أن عدد الجرحى من العسكريين ستة.

تحذير من الجيش

شددت قيادة الجيش على استمرارها "في تعزيز إجراءاتها وملاحقة المسلحين والرد على مصادر النيران بالشكل المناسب"، وذلك بحسب الوكالة.

وكانت قيادة المؤسسة العسكرية حذرت مساء الخميس "العناصر المسلحة كافة من التمادي في الإخلال بالأمن والاعتداء على أرواح المواطنين وممتلكاتهم", مؤكدة إنها "ستتعامل بكل حزم وقوة مع مصادر إطلاق النار من أي جهة كانت".

وأفاد مراسل الصحافة الفرنسية أن أصوات رصاص متقطع لا تزال تسمع على محاور الاشتباكات, في حين تسجل حركة نزوح كثيفة من منطقتي النزاع وشارع سوريا الفاصل
بينهما.

وشهدت المدينة منذ بدء النزاع السوري قبل عامين, سلسلة من جولات العنف بين العلويين المؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد, والسنة المتعاطفين مع المعارضين له, أدت إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى.
XS
SM
MD
LG