Accessibility links

logo-print

الحكم بالسجن على حكمين لبنانيين لكرة القدم في سنغافورة


جماهير كرة القدم في لبنان

جماهير كرة القدم في لبنان

قررت محكمة في سنغافورة السجن ثلاثة أشهر على الحكمين اللبنانيين علي عيد (33 سنة) وعبد الله طالب (37)، في حين تأجل البت في مصير مواطنهما علي صباغ (34 عاما) إلى الثلاثاء.

واعترف الثلاثة أمام المحكمة بقبولهم ممارسة الجنس مجانا من قبل شركة مراهنات في سنغافورة مقابل ترتيب نتيجة مباراة، وسيخلى سبيل طالب وعيد اليوم الاثنين أو الثلاثاء على أبعد تقدير بعد أن نفذوا العقوبة ونظرا لسلوكهما الجيد خلال انتظار فترة الحكم ضدهما، بحسب ما أعلن القاضي لو ويي بينغ.

والتفت القاضي تجاه صباغ وقال له "احتاج إلى بعض الوقت لكي أفكر بالعقوبة التي ستلحق بك. حتى الآن لست موافقا على سجنك لمدة ستة أشهر".

ووصف المدعي العام اسوكا ماركاندو صباغ بأنه "المتهم الأكبر" بين الثلاثة لأن شركة المراهنات السنغافورية قامت بالاتصال به أولا وهو الذي أقنع مساعديه بالحصول على رشوة.

وأوقف الثلاثة لقبولهما القيام بممارسة الجنس مقابل تسهيل ترتيب نتيجة مباراة في كأس الاتحاد الآسيوي في 3 أبريل/نيسان الماضي بين تامباينز روفرز السنغافوري وايست بينغال الهندي.

وتم اعتقال الثلاثة قبل انطلاق المباراة وأودعوا في سجن تشانغي السنغافوري في 4 أبريل/نيسان.
XS
SM
MD
LG