Accessibility links

logo-print

صورة سيلفي تتسبب في طرد طالبة من جامعة في لبنان


مجمع الابتكارات والرياضات التابعة للجامعة

مجمع الابتكارات والرياضات التابعة للجامعة

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بتعليق على انستغرام أرفقته الطالبة كارين عقل بصورة لها وصديقتها عندما كانتا في إحدى المستشفيات اللبنانية وهما في الزي الطبي.

فقد توجهت هذه الطالبة بالسنة الأولى في مدرسة القابلات القانونيات في الجامعة اليسوعية في بيروت خلال أول يوم تدريبي لها في مستشفى "أوتيل ديو"، بالقول: "احذرن لأن بإمكاننا قتل أطفالكن ذات يوم".

وأثارت هذه الجملة التي جاء وقعها بمثابة تهديد ردود فعل شاجبة، انتهت باتخاذ الجامعة قرار فصل الطالبة:

اقرأ أيضا: غيدا عناني.. ناشطة لبنانية تنادي بإشراك الرجل لتحقيق المساواة

"مسؤولو مدرسة القابلات القانونيات في مستشفى أوتيل ديو وكلية الطب في جامعة القديس يوسف تفاجأوا وصدموا مما نشرته الآنسة كارين عقل، طالبة في السنة الأولى، على حسابها الخاص على انستغرام.

جملة الطالبة تسيء إلى مهنة القابلات القانونيات وإلى المؤسسات الطبية والأكاديمية وإلى كرامة المريضات.

ورغم اعتذار الطالبة عن تصرفها وقولها إنه مزحة، اتخذ المجلس التأديبي لمدرسة القابلات القانونيات قرارا بالإجماع بفصل الطالبة".

في المقابل، اعتبر البعض أن الفتاة ظريفة:

فيما رأى البعض أن المشكلة ليست بمزحة الطالبة:

أين لياقات العالم الافتراضي؟

وتعليقا على ما جرى، يقول عميد كلية الطب في جامعة القديس يوسف رولان طنب إن "ما جرى ليس مزاحا مضحكا، وهو مرفوض كليا، لذا، قررت الجامعة فصل كارن من المستشفى ومن مدرسة القابلات".

وأضاف في حديث لصحيفة "النهار" اللبنانية: "يجب أن يدرك الطلاب أهمية اللياقات على شبكات التواصل الاجتماعي الشبيهة بتلك المعتمدة في الحياة، ويجب أن يكونوا في موضع مسؤولية ويدركون وقع الكلام الذي يتداولونه".

أما مسؤولة قسم القابلات القانونيات في جامعة القديس يوسف يولا عطالله، فتقول من جانبها إن الطالبة "وصلت في اليوم الأول من التدريب وليست حتى متدربة في قسم التوليد، بل في قسم الجراحة الطبية، ولا نعرف ما دفعها إلى كتابة هذه العبارة".

وتضيف لـ"النهار": "أخبرتني أنها كانت فرحة بالمهنة وبالتدريب معتقدة أن ما كتبته طريف وعفوي، لم تدرك أن تصرفها هذا هدد مؤسستين ومهنة".

كل ما في الأمر.. "مزحة"

من جانب آخر، تقول الطالبة كارين عقل: "كل ما في الأمر كان مزحة ولم أقصد الإساءة لأحد. لكن المزحة كانت ثقيلة والناس لم تتحملها".

وتضيف: "ليس هناك أي دافع جعلني أكتب ذلك إلا المزاح".

وفي ما يلي صورة الطالبة التي نشرتها مع العبارة:

نشر الصحافي اللبناني محمد حجازي صورة لإحد طالبات اختصاص التمريض في الجامعة اليسوعية من على موقع إنستاغرام، مزيلة بعبارة"...

Posted by Kel chi brase bade 2oulo on Tuesday, March 15, 2016

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG