Accessibility links

وساطة قطرية محتملة للإفراج عن الجنود اللبنانيين المختطفين في عرسال


تمام سلام

تمام سلام

وصل رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام إلى العاصمة القطرية الدوحة صباح الأحد، لبحث ملف الجنود اللبنانيين الذين اختطفهم مسلحون متشددون قرب الحدود مع سورية.

وسيجتمع سلام خلال زيارته مع أمير قطر تميم بن حمد خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.

وتأتي تلك الزيارة بعد أن أبدت قطر استعدادها للمساعدة في الإفراج عن الجنود اللبنانيين. فقد أرسلت الدوحة مفاوضا سوريا يحمل الجنسية القطرية اجتمع مع الخاطفين في جرود عرسال، وعاد بمطالبهم التي تتركز على الإفراج عن جميع السجناء المتشددين في السجون اللبنانية ويفوق عددهم 300، ودفع مبلغ خمسة ملايين دولار.

وتبدي السلطات اللبنانية نية في الإفراج عن بعض المتهمين الذين لم تصدر في حقهم أحكام قضائية، في حين ترفض إطلاق سراح متهمين آخرين أدينوا بقتل جنود لبنانيين وتفجير سيارات.

ويحتجز تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تسعة جنود لبنانيين بعد أن أعدم الرقيب علي السيد، والجندي عباس مدلج، في حين تحتجز جبهة النصرة 18 عسكرياً بين جنود وعناصر قوى أمن داخلي، بعد أن أفرجت عن 13 على دفعات آخرهم كان جميع المحتجزين السنة لديها وعددهم خمسة.

وكانت معارك عنيفة قد اندلعت بين داعش والنصرة وتنظيمات متشددة أخرى من جهة، والجيش اللبناني من جهة أخرى في منطقة عرسال الحدودية في الثاني من آب/أغسطس الماضي واستمرت خمسة أيام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG