Accessibility links

logo-print

مقتل شخص في اشتباكات داخل مخيم عين الحلوة اللبناني


مقاتلون فلسطينيون في مخيم عين الحلوة-أرشيف

مقاتلون فلسطينيون في مخيم عين الحلوة-أرشيف

قتل شخص في اشتباكات مسلحة اندلعت ليل الاثنين/ الثلاثاء في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان، بين مسلحين ينتمون إلى حركة فتح وآخرين إسلاميين، بحسب ما ذكر مصدر فلسطيني.

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاشتباكات تجددت نهار الثلاثاء، مما دفع الجيش اللبناني الموجود عند مداخل المخيم إلى تعزيز مواقعه لتجنب أي انتشار للتوتر خارج المخيم.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش اللبناني لا يدخل المخيمات الفلسطينية المتواجدة في لبنان بموجب اتفاق ضمني بين الفصائل الفلسطينية والسلطات اللبنانية، حيت تعيش هذه المخيمات نوعا من الأمن الذاتي.

مقتل أحد المارة

وكشف مسؤول فلسطيني في المخيم أن المواجهات بدأت مساء الإثنين عندما أطلق مسلحون معروفون بولائهم لحركة "فتح" النار على رجل يشتبه بانتمائه إلى حركة "فتح الإسلام"، وبتورطه في عمليات إطلاق نار وتفجيرات وقعت خلال الأشهر الماضية في المخيم.

ورجح المسؤول الفلسطيني أن يكون الدافع وراء العملية هو الثأر نتيجة خلاف قديم ذو طابع عائلي.

وخلف إطلاق النار إصابة الشخص المستهدف بجروح ومقتل أحد المارة، كما أصيب خمسة أشخاص آخرين بجروح، وبعدها سقطت قذيفة صاروخية على مقر لـ"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في المخيم مما تسبب بجرح أربعة أشخاص.

ودفعت الاشتباكات التي تستخدم فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، عشرات العائلات إلى مغادرة المخيم، ومن بينها عائلات سورية لجأت إلى المخيم هربا من أعمال العنف في بلادها.

ويذكر أن 2200 عائلة سورية وفلسطينية، قسم كبير منها من مخيم اليرموك في دمشق، لجأت إلى مخيم عين الحلوة الذي يعد أكبر مخيمات اللاجئين في لبنان، ويقع في مدينة صيدا.
XS
SM
MD
LG