Accessibility links

انتهاء مظاهرة بيروت بإمهال الحكومة 72 ساعة لتنفيذ المطالب


جانب من مظاهرات الأسبوع الماضي في بيروت (أرشيف)

جانب من مظاهرات الأسبوع الماضي في بيروت (أرشيف)

أنهى الناشطون اللبنانيون تظاهرة حاشدة وسط العاصمة بيروت السبت طالبوا فيها بإنهاء الفساد وإقالة الحكومة وإجراء انتخابات نيابية جديدة. وأمهلوا الحكومة 72 ساعة للإستجابة لمطالبهم.

وقالت مراسلة قناة "الحرة" في بيروت إن لجان الإنضباط المسؤولة عن تنظيم المظاهرة أمرت المتظاهرين بإخلاء المكان من أمام السراي الحكومي حفاظا على سلامتهم، وأفادت بأن بعض المتظاهرين لم يستجيبوا لتلك الدعوات.

وقال مراسل "راديو سوا" في بيروت إنه وبعد انتهاء المظاهرة حاول بعض المتظاهرين إزالة الشريط الشائك التي وضعته الشرطة قرب السراي الحكومي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبه:

وكان آلاف اللبنانيين قد توافدوا إلى وسط العاصمة بيروت للمشاركة في تجمع حاشد دعا إليه ناشطون في المجتمع المدني ضد الطبقة السياسية بمجملها التي يتهمونها بالفساد وبالعجز عن تأمين أدنى متطلبات الناس الحياتية.

ورفع المشاركون في التظاهرة الضخمة شعارات تطالب بإقالة الحكومة ومحاسبة الفاسدين وإجراء انتخابات نيابية جديدة، في خطوة تصعيدة للحراك الذي تشهده لبنان على إثر عجز الحكومة اللبنانية عن حل مشكلة النفايات المتراكمة في العاصمة بيروت.

وأطقلت الدعوة إلى هذا المظاهرة من قبل ناشطين في حملة "طلعت ريحتكم" ويلي المظاهرة اعتصام يقول المنظمون إنه سيكون حاشدا.

وشكل المشرفون على المظاهرة مجموعات ذاتية أطلقوا عليها لجان الانضباط لمنع حدوث أعمال شغب خلال المظاهرة أو الاعتصام الذي سيليها.

وقال وزير الداخلية نهاد المشنوق إن حق التظاهر مؤمّن للجميع بشرط عدم التعرض للأملاك الخاصة أو العامة، مؤكدا أن القوى الأمنية أعدّت خطة لحماية المواطنين من أي أعمال شغب قد تتخلل مظاهرة السبت.

وانتقد المشنوق اكتفاء قيادة الجيش بإعلان مؤازرتها للقوى الأمنية "عن بعد"، مشيرا إلى اتصالات جارية لوضع خطة مشتركة لتأمين المظاهرة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

العفو الدولية تدعو للتحقيق في استخدام العنف

في غضون ذلك، دعت منظمة العفو الدولية السلطات اللبنانية إلى التحقيق في مزاعم باللجوء إلى العنف من قبل قوات الأمن لتفريق مظاهرة مناهضة للحكومة الأسبوع الماضي.

وقالت كبيرة مستشاري شؤون الأزمات بالمنظمة لمى فقيه إن عناصر الأمن قاموا "بإطلاق ذخيرة حية في الهواء وإطلاق الرصاص المطاطي وعبوات الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه، وفي بعض الأحيان كانوا يلقون الحجارة ويضربون المتظاهرين".

وأصيب العشرات في تظاهرات الأسبوع الماضي خلال تفريق الشرطة لمحتجين ألقوا الحجارة على عناصر الأمن.

وهدد رئيس الوزراء تمام سلام بالاستقالة من رئاسة حكومة الوحدة الوطنية على خلفية هذه الأحداث.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG