Accessibility links

لبنان.. هجوم الضاحية الجنوبية نفذ بسيارة قدمت من سورية


مخلفات تفجير بيروت

مخلفات تفجير بيروت

كشفت الأجهزة الأمنية اللبنانية أن مجموعة متشددة تقف وراء الهجوم الانتحاري التي استهدفت حارة الحريك في ضاحية الجنوبية لبيروت الثلاثاء، وذلك بعد أن أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم جبهة النصرة في لبنان مسؤوليتها عن الهجوم.
وتبين للمحققين أن السيارة التي استخدمت في تنفيذ الهجوم كانت ملغومة، وتم تلغيمها في بلدة يبرود السورية، وأدخلت إلى لبنان بطريقة غير مشروعة.
وأفاد مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة بأن أجهزة الأمن اللبنانية تملك معلومات عن متشددين لبنانيين وفلسطينيين وسوريين يقفون وراء العملية التي أودت بحياة أربعة أشخاص، إلا أن معظمهم يقيم إما في سورية أو في مخيم برج البراجنة للفلسطينيين في لبنان.
وأوضح وزير الداخلية مروان شربل إن الحكومة بحاجة إلى خمسة آلاف عنصر أمن إضافي للحد من موجة التفجيرات.
وأعلن نواب من حزب الله، من جانبهم، أن موجة التفجيرات التي تستهدف مناطق نفوذ الحزب، لن تؤثر على موقفهم مما يجري في سورية.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:
وكانت مجموعة جبهة النصرة في لبنان قد أعلنت الثلاثاء مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت إنه جاء ردا على مقتل ثمانية أشخاص الأسبوع الماضي في قصف مصدره الأراضي السورية طال بلدة ذات غالبية سنية شرقي لبنان.
المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG