Accessibility links

logo-print

تراجع حدة القتال في عرسال والجيش يحرر سبعة من عناصر الأمن


قوات من الجيش اللبناني في عرسال

قوات من الجيش اللبناني في عرسال

تمكنت القوات اللبنانية صباح الخميس من تحرير سبعة من عناصر قوى الأمن الداخلي احتجزهم متشددون في عرسال، حيث تم تمديد اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجيش وجماعات مسلحة تنشط في المنطقة المحاذية للحدود مع سورية.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية عن مصادر عسكرية القول إن العملية نفذت في مستوصف رفيق الحريري.

تراجع الأعمال العسكرية

وتراجعت الأعمال العسكرية في عرسال، في ضوء اتفاق تهدئة انساني تم تمديده 24 ساعة إضافة لينتهي مساء الخميس، وذلك بعد وساطة وفد من هيئة العلماء المسلمين.

وقالت مصادر عسكرية لبنانية إن الوضع الأمني في البلدة تحسن قليلا صباح الخميس بعد أن انسحب القسم الأكبر من عناصر جبهة النصرة، إلى السلسلة الجبلية الفاصلة بين لبنان وسورية.

وذكر مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة أن مجموعات أخرى من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ما زالت داخل البلدة تتفاوض مع هيئة العلماء المسلمين، للانسحاب من المدينة.

وتسعى الهيئة إلى الخروج النهائي للمسلحين وإدخال المؤن والمعونات الطبية إلى البلدة ونقل الجرحى من المدنيين من اللبنانيين والنازحين السوريين إلى خارجها لإسعافهم.

وفي حادث منفصل، لقي شخص مصرعه وجرح آخر في مدينة طرابلس إثر انفجار شحنة ناسفة فجر الخميس، تزن نحو عش كيلوغرامات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

وكان متشددون قد سيطروا السبت على عرسال. تلت ذلك معارك عنيفة مع الجيش اللبناني قتل خلالها عشرات.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG