Accessibility links

logo-print

مصدر عسكري: لبنان أحبط مخططا لإقامة إمارة إسلامية في الشمال


الجيش اللبناني في شوارع طرابلس

الجيش اللبناني في شوارع طرابلس

أعلن مصدر عسكري أن الجيش اللبناني استطاع إفشال مخطط لإنشاء إمارة إسلامية يسعى لإقامتها متشددون يعتقد أنهم ينتمون إلى جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأفاد المصدر العسكري أن الجيش الذي استطاع وقف بعض الجماعات المتشددة التي هاجمت مواقعه في طرابلس والشمال خلال الأيام الماضية، تمكن من إفشال هذا المخطط لتفجير الوضع في المنطقة وإرباك الجيش عبر إعلان الإمارة التي تتمدد شيئا فشيئا.

وأوضح المصدر، أن السنة في الشمال رفضوا هذا المخطط وساندوا الجيش في قتاله ضد المتشددين الذين فروا إلى مناطق وعرة.

ولفت المصدر إلى العثور على مخازن أسلحة ومعدات، إضافة إلى ثلاث سيارات كانت معدة للتفجير، كما أوقفت السلطات 160 مشتبها فيه.

وأشار المتحدث إلى أن الجيش يشن عملية موسعة خلال الـ24 ساعة لملاحقة عناصر مسلحة فرت إلى الغابات والجرود شمال لبنان.

وأظهرت التحقيقات الأولية ارتباط بعض العناصر المسلحة بتنظيم جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش، في حين يحتفظ آخرون بفكر القاعدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:


تداعيات الصراع في سورية

وفي سياق آخر، اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري أن ما تشهده البلاد هذه الأيام من حوادث متنقلة في عدد من المناطق اللبنانية هو نموذج صغير عن الحريق الكبير الذي شب في سورية ونتيجة لارتدادات الحرب التي سبق للرئيس السوري بشار الأسد أن "بشر" بانتقالها إلى لبنان ودول أخرى.

وأضاف الحريري أن هناك جهات لبنانية شاركت في إزكاء هذه الحرب، بداعي حماية القرى الحدودية من الهجمات المسلحة، أو بدعوى القيام بحرب استباقية تمنع وصول قوى التشدد والإرهاب إلى لبنان.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG