Accessibility links

logo-print

المشنوق: عرسال محتلة ولن ننزلق في الحرب السورية


وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق

وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق

قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، الجمعة، إن منطقة عرسال الحدودية في شرق البلاد يحتلها مقاتلون من جبهة النصرة، جناح تنظيم القاعدة في سورية، ولكن القوات المسلحة اللبنانية "لن تقوم بأي عمل من شأنه الانزلاق في أتون الحرب السورية".

وكانت تغطية تلفزيونية على الهواء مباشرة من منطقة عرسال الواقعة على الحدود بين لبنان وسورية، أظهرت رجالا مسلحين ملثمين يحملون بنادق ويلوحون بعلم "النصرة" خلال عملية إطلاق سراح لعسكريين لبنانيين.

والثلاثاء الماضي أفرجت جبهة النصرة عن 16 جنديا وشرطيا لبنانيا كانت قد احتجزتهم 16 شهرا، في إطار صفقة تبادل بوساطة قطرية ضمنت أيضا الإفراج عن 13 إسلاميا، بينهم طليقة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" أبو بكر البغدادي.

وقال المشنوق، في مؤتمر صحافي مع مدير الأمن العام اللواء عباس إبراهيم الذي تولى مهمة التفاوض مع النصرة، إن "منطقة عرسال وليس قرية عرسال منطقة محتلة، يوجد فيها 120 ألف لاجئ سوري، أي أكثر من عدد سكانها بمرة ونصف، وكذلك هناك آلاف المسلحين داخل وخارج القرية".

ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري جراء ما يقرب من خمس سنوات من الحرب في سورية.

وأضاف المشنوق "خياراتنا بهذا المجال هو عدم الدخول بأتون الحرب السورية والابتعاد عن الحريق السوري".

وتابع: "بكل بساطة بإمكاننا أن ندعو لعملية عسكرية في عرسال ولكن هذه العملية تكون داخل الحرب السورية وإن كانت عرسال تتواجد على الأراضي اللبنانية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG