Accessibility links

عودة الهدوء إلى مخيم عين الحلوة بعد اشتباكات عنيفة


مسلحون فلسطينيون داخل مخيم عين الحلوة -أرشيف

مسلحون فلسطينيون داخل مخيم عين الحلوة -أرشيف

تراجعت حدة الاشتباكات التي اندلعت مساء الاثنين واستمرت حتى فجر الثلاثاء في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان بين حركة فتح وتنظيم الشباب المسلم المتشدد، والتي أوقعت قتيلين.

وقال مراسل "راديو سوا" إن اتصالات الوساطة التي أجرتها فصائل فلسطينية وبعض القوى الإسلامية في المخيم أسهمت في الحد من الاشتباكات.

واستخدمت في الاشتباكات التي تركزت في الحي الفوقاني، الأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدروع، ما تسبب أيضا في إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

وطالبت اللجنة الأمنية التي يرأسها قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب من الفريقين تسليم مطلقي النار وسحب المظاهر المسلحة من بعض أحياء المخيم.

وتملك حركة فتح نفوذا في المخيم، إلا أن مجموعات متشددة تتحصن في حيين عند أطراف عين الحلوة وتضم فلسطينيين وعربا من جنسيات مختلفة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG