Accessibility links

الجيش اللبناني يحذر من مخططات لجر البلاد إلى حرب "عبثية"


الجيش اللبناني في شوارع طرابلس

الجيش اللبناني في شوارع طرابلس

حذر الجيش اللبناني من "مخططات" تهدف إلى استدراج البلاد إلى حرب داخلية مع تزايد الأحداث الأمنية المرتبطة بالنزاع السوري في لبنان، مؤكدا أنه لن يسكت على أي محاولات لزعزعة الاستقرار في البلاد.

وقالت قيادة الجيش في بيان ذي لهجة قوية إنها "سعت في الأشهر الأخيرة إلى العمل بقوّة وحزم وتروٍّ لمنع تحول لبنان ساحة للصراعات الإقليمية وانتقال الأحداث السورية إليه، لكن الأيام الأخيرة حملت إصرارا من جانب بعض الفئات على توتير الأوضاع" الأمنية وخلق حساسيات بين أبناء الشعب الواحد على خلفية الانقسام السياسي الحاصل بشأن الصراع الدائر في سورية.
وناشدت قيادة الجيش اللبنانيين الانتباه "لما يحاك من مخططات لإعادة لبنان إلى الوراء واستدراجه إلى حرب عبثية".
كما دعتهم إلى التعبير عن آرائهم السياسية بالوسائل السلمية الديمقراطية دون استفزاز، وعدم "الانجرار وراء مجموعات تريد استخدام العنف وسيلة لتحقيق أهدافها".
وأكد الجيش اللبناني إن التدابير الأمنية التي سيتخذها لمواجهة تلك المخططات "ستكون حازمة"، وأن "استعمال السلاح سيقابل بالسلاح، ولن ندّخر جهداً لتجنيب الأبرياء ثمن غايات سياسية وفئوية تريد خراب لبنان".
ومنذ بدء النزاع السوري، لم يصدر الجيش اللبناني بيانا بمثل هذه القوة لجهة التحذير من تداعيات النزاع في سورية المجاورة على البلد الصغير ذي التركيبة السياسية والطائفية الهشة والمنقسم بين مؤيدين للنظام السوري ومعارضين له، برغم شريط طويل من الأحداث الأمنية المتنقلة بين المناطق اللبنانية.
ويأتي البيان غداة إطلاق نار على حاجز للجيش اللبناني في بلدة عرسال ذات الغالبية السنية المتعاطفة إجمالا مع المعارضة السورية.
ورد الجيش على النار بالمثل، مما تسبب بمقتل مسلحين، أحدهما سوري.
وكان ثلاثة جنود قد قتلوا في حادث إطلاق نار على الحاجز نفسه في 28 مايو/أيار. وقتل في فبراير/ شباط جنديان في البلدة خلال ملاحقة الجيش لمطلوبين.
وتفيد تقارير بأن المعابر غير القانونية بين لبنان وسورية في عرسال تستخدم كممر للنازحين والجرحى من سورية، وكذلك لتهريب السلاح والمسلحين، وهي حركة يحاول الجيش اللبناني ضبطها.
كما تعرض الجيش الخميس لإطلاق نار من مجموعات سنية ومجموعات علوية في مدينة طرابلس في الشمال بعد ضبطه مخازن أسلحة في المنطقتين اللتين تشهدان مواجهات مسلحة بينهما منذ عدة أسابيع، أدت إلى مقتل عشرات من الجانبين.
XS
SM
MD
LG