Accessibility links

logo-print

الائتلاف السوري يندد بمحاولات' الزج بلبنان' في الصراع السوري


انتشار للجيش اللبناني في عرسال- أرشيف

انتشار للجيش اللبناني في عرسال- أرشيف

أصدر الائتلاف الوطني السوري بيانا أدان فيه الهجوم الذي نفذته مجموعة مسلحة على عناصر من الجيش اللبناني في منطقة عرسال وأدى إلى مقتل عدد من عناصر الجيش ومدنيين وإصابة واختطاف آخرين.

وأكد الائتلاف على ضرورة احترام سيادة الدولة اللبنانية واستقلالها واستقرارها، وعلى أهمية عدم زج لبنان في المعارك القائمة في سورية بين القوات النظامية والمعارضة، قائلا إن ذلك لا يخدم الثورة السورية وثوابتها.

وأضاف البيان أن مشاركة حزب الله في الصراع في سورية "خلقت حالة من الفوضى على الحدود اللبنانية السورية أغرت البعض بالسعي إلى انتهاك سيادة لبنان وزعزعة أمنه واستقراره."

المزيد من التفاصيل حول الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من بيروت يزبك وهبة:

كمين

وقال ناشطون ومصادر أمنية إن 50 من مقاتلي المعارضة السورية على الأٌقل قتلوا في مكمن نصبته القوات الحكومية في منطقة جبلية قرب بلدة الجبة التي تبعد نحو 10 كيلومترات من الحدود اللبنانية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن عدد قتلى المعارضة في هذا الحادث لم يتضح بعد لكنه قدر العدد الإجمالي بنحو 50 على الأقل.

وقدرت مصادر أمنية لبنانية وسورية إن عدد القتلى هو نحو 170، لكن لم يتسن التأكد من صحة هذا الرقم من مصادر مستقلة.

وأضافوا أن تسعة من مقاتلي الحكومة السورية واثنين من مقاتلي حزب الله قتلوا أيضا.

وكانت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد مدعومة بحلفاء من جماعة حزب الله اللبنانية طردت مسلحي المعارضة السورية من معظم البلدات والقرى الواقعة في إقليم القلمون الجبلي قرب الحدود السورية منذ آذار/مارس، لكن بعض مقاتلي جيوب المعارضة لا تزال تتصدى لهم.

مقتل أمير النصرة في إدلب

في غضون ذلك، قتل أمير جبهة النصرة في محافظة إدلب شمال غربي سورية يعقوب العمر في تفجير عبوة ناسفة استهدف سيارته منتصف ليل الجمعة السبت، حسب ما أفاد المرصد السوري.

واندلعت منذ نحو شهر معارك هي الأولى من نوعها بين الجبهة المرتبطة بتنظيم القاعدة، وكتائب من المعارضة المسلحة بعدما قاتل الطرفان جنبا إلى جنب ضد قوات النظام السوري.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إن التفجير أدى كذلك إلى إصابة نجلي العمر، وهو سوري في العقد الرابع من العمر.

وأشار إلى أن العمر تولى مسؤوليات شرعية وسياسية، وكان مساعدا للأمير السابق للجبهة في إدلب أبو محمد الأنصاري الذي اغتالته مجموعة من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في بلدة حارم في نيسان/أبريل.

(آخر تحديث 12:15 ت غ)

أصدر الجيش اللبناني السبت بيانا على خلفية الاشتباكات بين عناصره ومسلحين سوريين تابعين لجبهة النصرة في عرسال أعلن فيه أنه "هاجمت مجموعة من المسلحين الغرباء من جنسيات مختلفة مواقع الجيش ومراكزه في منطقة عرسال ووقع عدد من المصابين بين قتيل وجريح في صفوف العسكريين والمدنيين من أبناء البلدة الذين تضامنوا مع القوى العسكرية والأمنية ضد العناصر المسلحة التي تواجدت في البلدة".

وتابع البيان: إن ما جرى ويجري اليوم، يعد أخطر ما تعرض له لبنان واللبنانيون، لأنه أظهر بكل وضوح أن هناك من يعد ويحضر لاستهداف لبنان ويخطط منذ مدة للنيل من الجيش اللبناني ومن عرسال.فالمجموعات المسلحة، شنت هجوما مركزا على منازل اللبنانيين من أهالي عرسال والمنطقة، التي يدافع عنها الجيش ويحمي أبناءها، وخطف المسلحون عددا من جنود الجيش وقوى الأمن الداخلي، وهم عزل في منازلهم يمضون إجازاتهم بين أهلهم، واخذوهم رهائن مطالبين باطلاق احد اخطر الموقوفين لدى الجيش".

وأضاف: إن الجيش لن يسمح بأن يكون أبناؤه رهائن، ولن يسكت عن أي استهداف يطال الجيش وأبناء عرسال الذين وفر لهم الجيش الحماية وعزز وجوده في المنطقة، بناء على قرار مجلس الوزراء. لكن المسلحين الغرباء أمعنوا في التعديات وأعمال الخطف والقتل والنيل من كرامة أبناء المنطقة".

واشار البيان إلى أن "الجيش لن يسمح لأي طرف بأن ينقل المعركة من سورية الى أرضه، ولن يسمح لأي مسلح غريب عن بيئتنا ومجتمعنا بأن يعبث بأمن للبنان وأن يمسَّ بسلامة العناصر من جيش وقوى أمن".

وتابع: إن الجميع اليوم مدعوون لوعي خطورة ما يجري وما يحضر للبنان وللبنانيين وللجيش، بعدما ظهر أن الاعمال المسلحة ليست وليدة الصدفة بل هي مخططة ومدروسة، والجيش سيكون حاسما وحازما في رده، ولن يسكت عن محاولات الغرباء عن أرضنا تحويل بلدنا ساحة للإجرام وعمليات الإرهاب والقتل والخطف".

آخر تحديث (15:26 ت غ)

اشتبك الجيش اللبناني الجمعة مع مسلحين من جبهة النصرة في عرسال بعد توقيف الجيش سوريا بتهمة الانتماء إلى الجبهة.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية محلية بأن قتلى وجرحى سقطوا من الجيش اللبناني بينما اشارت الوكالة الوطنية الرسمية للإعلام إلى أن أهالي عرسال تمكنوا من إخراج ضباط وعناصر فصيلة لقوى الأمن الداخلي في عرسال من مبنى الفصيلة بعد اشتباكهم مع مسلحين طوقوا الفصيلة مطالبين باطلاق أربعة موقوفين سوريين فيها. وقتل لبناني في المواجهات مع المسلحين.

كما تمكن الجيش من تحرير جنديين خطفهما المسلحون في عرسال.

وأعلن الجيش في بيان أنه تم توقيف السوري عماد أحمد جمعة الذي إعترف عند التحقيق معه بإنتمائه إلى جبهة النصرة.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام وإعلام لبناني محلي

XS
SM
MD
LG