Accessibility links

logo-print

السعودية: حكومة الأسد وراء نمو داعش في سورية


لافروف والجبير خلال لقائهما في موسكو

لافروف والجبير خلال لقائهما في موسكو

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن موقف بلاده من الصراع الدائر في سورية لم يتغير، وإن لا مكان للرئيس بشار الأسد في مستقبل سورية.

جاء هذا بعد محادثات أجراها الجبير مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو وسط تجدد المساعي الدبلوماسية لإنهاء الصراع هناك، نظرا للمكاسب التي يحققها تنظيم الدولة الإسلامية داعش على الأرض.

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي، أن الرئيس السوري جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل، مستبعدا تحالف الرياض مع الأسد لقتال داعش، مشيرا إلى أن سياسات حكومة دمشق وراء نمو التنظيم في سورية.

وأكد الجبير أن موقف المملكة تجاه الأزمة مبني على حل سلمي بموجب إعلان جنيف 1.

وبشأن التباين بين مواقف الرياض وموسكو من الأزمة، قال الجبير إن هناك تقاربا في بعض المواقف المهمة، لكن "بالطبع لا زالت بعض الأمور التي علينا أن نتفاهم بشأنها في المستقبل ونحن نتطلع إلى ذلك".

لافروف من جهته، قال إن المحادثات مع نظيره السعودي تناولت تضافر تنسيق الجهود لمحاربة الإرهاب. وقال المسؤول الروسي إنه والجبير اتفقا خلال لقائهما على أهمية خلق ظروف لاستئناف الحوار بين الحكومة والمعارضة في سورية برعاية الأمم المتحدة.

وأضاف أن فكرة روسيا تركز على تنسيق عمل الجيشين العراقي والسوري، والقوات الكردية وبعض فصائل المعارضة السورية المسلحة التي تشتبك بالفعل مع داعش على الأرض.

وبالنسبة للأزمة اليمنية، قال لافروف إن المحادثات تطرقت للأوضاع في اليمن التي تستدعي وقف القتال واستئناف عملية السلام بشكل ملح.

أما بالنسبة للأحداث في العراق وليبيا، فقد أكد لافروف تطابق المواقف بين موسكو والرياض.


المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG