Accessibility links

logo-print

الحريري: سنة لبنان ليسوا جزءا من حرب القاعدة وحزب الله


رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري

رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري

أعلن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري السبت أن السنة اللبنانيين يرفضون أن يكونوا جزءا من "حرب حزب الله والقاعدة"، ويرفضون استهداف المدنيين في أي منطقة، وذلك في بيان وزعه مكتبه الإعلامي.
ويأتي البيان غداة إعلان "جبهة النصرة في لبنان" التي تبنت تفجيرين استهدفا مناطق نفوذ لحزب الله، أن الحزب بات "هدفا مشروعا" لها، داعية السنة في لبنان إلى "عدم الإقتراب" من مناطق وجوده.
وتعرضت السبت مناطق نفوذ لحزب الله في شرق لبنان لاطلاق صواريخ مصدرها سورية، في هجوم تبنته الجبهة ومجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.
وقال الحريري "إن اللبنانيين وأبناء الطائفة السنية منهم يرفضون أن يكونوا جزءا من أي حرب في لبنان أو المنطقة بين حزب الله والقاعدة، كما يرفضون أن يصبح المدنيون في اي منطقة من لبنان هدفا لهذه الحرب المجنونة وتداعياتها الخطيرة على الوحدة الوطنية والإسلامية".
وأضاف "كل لبناني عاقل ووطني من أي طائفة كان سيرفض الإنجرار خلف هذه الدعوات الساقطة بمقدار ما يرفض حرب حزب الله في سورية، وسيتصدى بكل الوسائل السلمية والسياسية المتاحة لكل الجرائم بحق لبنان وسورية والعروبة والإسلام وإنسانية الإنسان في بلادنا".
صورايخ على الهرمل
وبعد ظهر السبت، أفاد مصدر أمني لبناني وكالة الصحافة الفرنسية عن "سقوط ثمانية صواريخ مصدرها الأراضي السورية على أطراف مدينة الهرمل، في حين سقط صاروخ وسط المدينة وأدى إلى أضرار مادية".
كما سقطت ثلاث قذائف مصدرها سورية في منطقة مشاريع القاع.
وسارعت "جبهة النصرة في لبنان" و"سرايا مروان حديد" الى تبني القصف.
وجاء في بيان مشترك على موقع تويتر "تعلن سرايا مروان حديد التابعة لكتائب عبدالله عزام وجبهة النصرة في لبنان عن غزوة قصف الهرمل بسبعة صواريخ غراد حققت هدفها".
وأكدت المجموعتان تواصل عملياتهما ضد حزب الله إلى حين "خروج عساكر الحزب من سورية".
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG