Accessibility links

logo-print

الحكومة اليمنية تتراجع عن قرار مقاطعة مفاوضات السلام


 اسماعيل ولد شيخ أحمد

اسماعيل ولد شيخ أحمد

تراجعت الحكومة اليمنية عن قرار الانسحاب من مفاوضات السلام مع الحوثيين الذي اتخذته الأسبوع الماضي، وقالت إنها ستعطي المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة فرصة أخيرة.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في بيان أصدره فجر الأحد إثر لقائه في الدوحة مساء السبت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إضافة إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إن الوفد الحكومي سيعود إلى طاولة المشاورات.

وأكد وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي بعد اللقاء أن المشاورات اليمنية أمام فرصة أخيرة لتحقيق السلام، مؤكدا حصول الوفد الحكومي على ضمانات دولية وإقليمية بالتزام وفد الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بمرجعيات الحل السياسي.

أما المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، فأكد التزام وفد الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بهذه المرجعيات، مضيفا أن وفده مستعد لتقديم التنازلات في سبيل إنجاح الحوار.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

وكان الوفد الحكومي قد علق الثلاثاء الماضي مشاركته في المشاورات مع الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ملوحا بالانسحاب منها بشكل كامل. وعزا ذلك إلى تراجع الحوثيين عن التزاماتهم.

وقال المخلافي في حينه، إن الوفد طلب من المبعوث الأممي تعهدا مكتوبا من الحوثيين، يلتزمون فيه بمرجعيات التفاوض وقرار مجلس الأمن الدولي 2216، وإقرارا بشرعية الرئيس هادي.

وينص القرار الصادر عن مجلس الأمن العام الماضي، على انسحاب الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها منذ عام 2014، وتسليم الأسلحة الثقيلة التي استولوا عليها إلى الحكومة المعترف بها دوليا.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG