Accessibility links

العراق والكويت يرفضان خفض إنتاج أوبك


وزير النفط الكويتي بالوكالة أنس الصالح ووزير العراقي عادل عبد المهدي

وزير النفط الكويتي بالوكالة أنس الصالح ووزير العراقي عادل عبد المهدي

قال العراق والكويت الثلاثاء إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لا يمكنها تخفيض إنتاج النفط بشكل منفرد، بهدف رفع الأسعار، ولا سيما في غياب خطوة مماثلة من جانب الدول المصدرة من خارج المنظمة.

وصرح وزير المالية ووزير النفط الكويتي بالوكالة أنس الصالح على هامش منتدى للطاقة في العاصمة الكويتية "لا أرى أي منطق في أن تخفض أوبك إنتاجها، في حين أن الدول غير المنضمة لأوبك، لا تخفض" الكميات التي تنتجها.

وأعرب وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي من جهته عن استعداد العراق لخفض الإنتاج في حال تعاون المنتجون الآخرون، سعيا لتصحيح أسعار النفط المتراجعة إلى مستويات غير مسبوقة منذ 13 عاما.

وأوضح المسؤول العراقي أن السوق النفطية تحتاج إلى اتفاق بين دول أوبك والدول المنتجة من خارجها، وأنه على رغم تسجيل "بعض الليونة" خلال الفترة الماضية، إلا أن الأمر بحاجة إلى متابعة وإقرار.

يذكر أن الكويت والعراق عضوان في منظمة أوبك التي رفضت في اجتماعها في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، خفض إنتاجها خشية فقدانها حصتها من السوق. وأدى القرار الذي ساهم في توفير فائض في الإنتاج، إلى انخفاض حاد متواصل في الأسعار.

وفي تداولات الثلاثاء، فقد برميل النفط الخفيف تسليم آذار/مارس 58 سنتا ليصل إلى 29.76 دولارا. أما سعر برميل برنت المرجعي الأوروبي فقد ارتفع 50 سنتا ليصل إلى 30 دولارا.

تقليص الميزانية وترشيد الدعم

في سياق متصل، قالت الحكومة الكويتية إنها ستعتمد سعر برميل النفط الواحد على تقدير 25 دولارا في ميزانية الدولة لسنة 2016-2017.

وأوضح الصالح أن مجلس الأمة سيناقش سياسة ترشيد دعم البنزين والكهرباء والماء، خلال جلسة مقررة في التاسع من شباط/فبراير المقبل.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG