Accessibility links

إطلاق سراح مسلم البراك غداة مواجهات عنيفة


النائب السابق مسلم البراك يحيي أنصارخ لدى اعتقاله

النائب السابق مسلم البراك يحيي أنصارخ لدى اعتقاله

أمرت محكمة كويتية بالإفراج عن القيادي في المعارضة مسلم البراك بكفالة غداة ليلة من المواجهات العنيفة بين قوات الأمن والمحتجين المطالبين بإطلاق سراحه.

وقال المحامي عبد الرحمن البراك "إن القاضي المكلف بالقضية أمر بالإفراج عن مسلم البراك بكفالة قدرها عشرة آلاف دينار (35600 دولار) بانتظار المحاكمة"، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يخرج البراك من السجن اليوم الخميس.

ويأتي قرار المحكمة فيما تعقد أطياف المعارضة والمجموعات الشبابية اجتماعا طارئا للبحث في ملابسات وتداعيات المواجهات التي شهدتها عدة مناطق كويتية وأسفرت عن اعتقال 20 متظاهرا فضلا عن إصابة العشرات بجروح، كما قال ناشطون.

في المقابل، قال النائب السابق مبارك الوعلان إن سائر مجموعات المعارضة إلى جانب الناشطين الشباب، تشارك في الاجتماع الذي يخصص للبحث في ملابسات المواجهات التي سجلت طوال ليل الأربعاء وحتى ساعات الفجر في عدة مناطق من الكويت.

ومن ناحيتها ذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أن خمسة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح بعد أن اصطدمت بهم سيارتان إحداهما تحمل "لوحة غير كويتية".

كما أعلنت الوزارة في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الكويتية أنه تم "ضبط عدد من مثيري الشغب والعنف والمحرضين وإحالتهم للتحقيق ممن قاموا بتنظيم مسيرة طافت عدة مناطق سكنية".

وقد تسببت هذه المسيرة "في إغلاق بعض التقاطعات الهامة والطرق والشوارع الرئيسية والفرعية وتوقف وعرقلة حركة السير وتعطيل المصالح العامة والخاصة وإثارة القلق والهلع والخوف في نفوس أهالي وأطفال المناطق التي مرت بها تلك المسيرة"، حسب البيان.

وانتشرت الاحتجاجات في معظم المناطق ذات الطابع القبلي وتواجهت قوات الأمن مع المحتجين في عدد من الأحياء السكنية في منطقة الأحمدي النفطية على بعد 40 كيلومترا جنوب مدينة الكويت.

وهذه هي ثاني مواجهات كبيرة تسجل في الكويت في غضون عشرة أيام، ففي 21 أكتوبر/تشرين الأول، أصيب أكثر من 100 شخص و11 شرطيا خلال تفريق تظاهرة ضخمة.

وتنوي المعارضة تنظيم تظاهرة جديدة في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني في ظل تحذيرات شديدة اللهجة من قبل الحكومة بالتعامل بالقوة مع أي مسيرات غير شرعية.

ويأتي ذلك فيما تعيش الكويت تحت وطأة أزمة سياسية حادة تأججت مع قرار الحكومة بتعديل النظام الانتخابي، فيما قررت المعارضة مقاطعة الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها في الأول من ديسمبر/كانون الأول بدعوة أن القرار يستهدف المجيء ببرلمان "مطيع ومؤيد" للحكومة.
XS
SM
MD
LG