Accessibility links

البرلمان الكويتي يقر مشروع قانون يفتح الباب أمام تجنيس أربعة آلاف بدون


مظاهرة للبدون في الكويت يطالبون فيها بالحصول على الجنسية

مظاهرة للبدون في الكويت يطالبون فيها بالحصول على الجنسية

أقر البرلمان الكويتي الخميس مشروع قانون في القراءة الأولى يفتح الباب أمام منح الجنسية الكويتية لحوالي أربعة آلاف شخص من أصل 106 آلاف من عديمي الجنسية أو البدون في الكويت.

وصوت 33 نائبا لصالح المشروع مقابل 14 عضوا في البرلمان بينهم وزراء امتنعوا عن التصويت.

وليصبح نافذا، يجب أن يخضع مشروع القانون لجولة ثانية من الاقتراع وللمصادقة عليه من قبل أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح.

وقال النائب الشيعي يوسف الزلزلة خلال النقاش في البرلمان إن "البدون مقموعون ومحرمون من حق العمل والصحة والتعليم والحصول على رخصة سوق وحتى الزواج". وأضاف أن البدون يعانون من "الإهانة وسوء المعاملة".

من هم البدون؟

ولد "البدون" وعاشوا في الكويت ويطالبون بالجنسية الكويتية، إلا أن السلطات تعتبر أن 34 ألفا من بينهم فقط مؤهلون للحصول على الجنسية، بينما الباقون يحملون جنسيات أخرى.

ويذكر أن قضية البدون تعتبر من القضايا المؤثرة في سجل الكويت في حقوق الإنسان.

والبدون هم أهل البادية الذين تحولوا بعد ظهور النفط في الكويت من "كويتيين" إلى "كويتيين من البادية" إلى "غير كويتيين" إلى"غير محددي الجنسية" إلى "مقيمين بصورة غير قانونية"، حسبما تقول مصادر من البدون.

وقد تعقدت وضعية "البدون" إبان فترة الغزو العراقي للكويت سنة 1990 عندما وقفت فئة قليلة من البدون إلى جانب قوات صدام حسين، في الوقت الذي اختارت فيه فئة أخرى حمل السلاح للدفاع عن الكويت أو مغادرة البلاد إلى السعودية مع بقية الكويتيين، وقد تسبب ذلك في اتهام البدون داخل الكويت بعدم الولاء للبلاد.

وتتهم السلطات البدون بإتلاف أوراقهم الثبوتية من بلادهم الأصلية للاستفادة من تقدمات الدولة الكويتية الغنية التي ترعى مواطنيها من المهد الى اللحد.

واستلهم البدون أحداث "الربيع العربي" للتظاهر في الكويت مرارا وتكرارا من اجل المطالبة بالجنسية وبحق العمل والتغطية الصحية.


وهذه مجموعة من التغريدات تتحدث عن أوضاع البدون:
XS
SM
MD
LG