Accessibility links

logo-print

الغانم رئيسا لبرلمان الكويت والأمير يحذر من الفتنة


النائب الكويتي مرزوق الغانم بعيد انتخابه رئيسا للبرلمان

النائب الكويتي مرزوق الغانم بعيد انتخابه رئيسا للبرلمان

انتخب مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) رجل الأعمال مرزوق الغانم رئيسا له بعد حصد 36 صوتا مقابل 18 صوته لرئيس البرلمان السابق علي الراشد.

والرئيس الجديد للبرلمان هو ابن شقيقة جاسم الخرافي الرئيس الأسبق للمجلس الذي كان أحد أبرز الوجوه التي تبوأت هذا الموقع.

كما أن مرزوق الغانم هو أيضا نجل رجل الأعمال الشهير علي الغانم رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت، ووالدته هي فايزة الخرافي التي كانت أول سيدة تتولى رئاسة جامعة الكويت.

وكان الغانم قد وعد بـ"فكر جديد" لـ"مرحلة جديدة" عندما أعلن على تويتر ترشحه لرئاسة مجلس الأمة:



وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قد دعا الثلاثاء خلال افتتاحه مجلس الأمة الجديد، إلى التعاون بين البرلمان والحكومة لوضع حد للازمات السياسية المتتالية، كما حذر من "استدراج الفتنة" التي قال إنها يمكن أن تشق صفوف الكويتيين.

وقال الشيخ صباح في كلمته أمام مجلس الأمة "لا حاجة لي للتأكيد على حتمية التعاون بين المجلس والحكومة، لكي يتحقق الإنجاز المأمول، ويتأتى الإصلاح المنشود".

واعتبر أن "ما نلتقي ونتفق عليه أكثر بكثير مما قد نختلف حوله. لكني على يقين ثابت بأن الاختلاف لا يتجاوز حدود الاجتهاد حول سبل تحقيق الإصلاح وما ينفع الوطن والمواطنين".

وأعرب الشيخ صباح عن "الثقة التامة بأننا ككويتيين قادرون على حل قضايانا ومعالجة أمور بيتنا بأنفسنا".

وأضاف "لعل أوجب ما ينبغي إدراكه هو صيانة حرمة هذا البيت وألا نسمح بتدخل الغرباء للعبث بمقوماته وخصوصياته".

كما قال إنه "علينا ألا نسمح بأن تكون بلادنا ساحة لصراعات ومعارك الغير وتصفية حساباتهم، والحذر كل الحذر من استدراج الفتنة البغيضة التي تشق صفوفنا وتنال من وحدتنا وتضعف قوتنا".

واختير أعضاء البرلمان الجديد في الانتخابات التشريعية المبكرة الأخيرة التي شهدتها البلاد في 27 يوليو/تموز للمرة الثانية في غضون ثمانية أشهر، وذلك في ظل مقاطعة المعارضة مرة أخرى.
XS
SM
MD
LG