Accessibility links

logo-print

التمييز الكويتية تثبت أحكاما بحق مدانين بتفجير مسجد الصوابر


عناصر الشرطة تطوق موقع التفجير الانتحاري الذي استهدف جامع الإمام جعفر الصادق في الكويت

عناصر الشرطة تطوق موقع التفجير الانتحاري الذي استهدف جامع الإمام جعفر الصادق في الكويت

ثبتت محكمة التمييز في الكويت الاثنين حكم الإعدام الصادر بحق متهم رئيسي في قضية تفجير مسجد للشيعة في العاصمة منتصف العام الماضي، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش وأدى إلى مقتل 26 شخصا.

وأبقت المحكمة حكم الإعدام بحق عبد الرحمن صباح عيدان (المعروف بسعود)، وهو من البدون، المتهم بأنه قاد السيارة التي أوصلت المهاجم الانتحاري السعودي الجنسية فهد القباع إلى مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر.

وثبتت المحكمة أيضا أحكاما بالسجن تصل إلى 15 عاما بحق ثمانية متهمين في القضية، بينهم أربع نساء. ومن هؤلاء فهد فراج المحارب الذي خفضت محكمة الاستئناف الحكم بحقه من الإعدام إلى السجن 15 عاما. والفراج هو الزعيم المفترض لخلية تنظيم داعش في الكويت.

وبرأت محكمة التمييز 15 متهما آخرين بينهم ثلاث نساء. ومن الذين تمت تبرئتهم، مالك السيارة التي استخدمت في إيصال الانتحاري إلى المسجد.

ولم تبحث المحكمة في التمييز المقدم لخمسة متهمين آخرين هم أربعة سعوديين وشخص من البدون، صدرت بحقهم أحكام غيابية بالإعدام. وحسب القانون الكويتي، لا تنظر المحاكم العليا في أحكام صدرت غيابيا إلى حين ظهور المتهمين.

واتهم 29 شخصا بينهم سبع نساء، بتوفير مساعدة للانتحاري السعودي الذي نفذ التفجير الأكثر دموية في تاريخ الكويت.

وإضافة إلى إيصال الانتحاري إلى المسجد، اتهم صباح عيدان أيضا بأنه تولى نقل الحزام الناسف من الحدود إلى داخل العاصمة الكويتية. ورغم أن المدان أقر بمعظم التهم المنسوبة إليه أمام محكمة الجنايات، إلا أنه تراجع عن أقواله أمام محكمتي الاستئناف والتمييز.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG