Accessibility links

logo-print

تأجيل العام الدراسي بإقليم كردستان بعد تظاهر آلاف المدرسين


مظاهرات سابقة للمدرسين في مدينة السليمانية

مظاهرات سابقة للمدرسين في مدينة السليمانية

قررت السلطات في إقليم كردستان العراق الثلاثاء تأجيل بدء العام الدراسي على خلفية تظاهر آلاف المدرسين من محافظة السليمانية مطالبين برواتبهم التي تحتفظ السلطات بجزء منها.

وشهدت معظم مدن المحافظة تظاهرات فيما فرضت قوات الأمن في محافظة أربيل إجراءات أمنية مشددة في الأماكن العامة لمنع خروج تظاهرات مماثلة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

ورفع المتظاهرون الذين احتشدوا أمام مبنى مديرية التربية في مدينة السليمانية شعارات من نوع "حكومة فاسدة يجب أن تستقيل" وأخرى "لن نعمل حتى تدفع لنا رواتبنا".

وقالت المدرسة بهار محمد (30 عاما) للوكالة " لن تفتح أبواب المدارس حتى يتم محاسبة الفاسدين الذين يقفون وراء سوء الأوضاع الاقتصادية".

بدوره، وصف شيركو محمد أمين عضو لجنة التربية في برلمان الإقليم وضع الكوادر التدريسية في إقليم كردستان التي يبلغ عددها أكثر من 120 ألف موظف بـ"السيء"، مؤكدا "تأجيل بدء العام الدراسي بسبب التظاهرات".

وبحسب بيان للنائب هوشيار عبد الله، عضو التحالف الكردستاني، تلقى موظفو الإقليم رواتبهم مرات قليلة منذ عام 2014، تسلموا خلالها ربع أو نصف الراتب، الأمر الذي انعكسا سلبا على الأوضاع المعيشية.

مصاعب اقتصادية

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي ترجئ فيها وزارة التربية في حكومة الإقليم انطلاق العام الدراسي بسبب تظاهرات مماثلة إلا أنها تأمل أن يبدأ في الأول من تشرين الأول/أكتوبر.

ويواجه العاملون في القطاع الحكومي في إقليم كردستان مصاعب اقتصادية بسبب التوقف عن توزيع رواتب كاملة واحتفاظ السلطات المحلية بقسم منها كمدخرات لهم.

ويشهد الإقليم أزمة اقتصادية ومالية حادة بسبب انخفاض أسعار النفط التي تمثل 90 في المئة من ميزانيته في ظل خلافات مع حكومة بغداد أبرزها عدم التوصل لاتفاق حول قانون النفط.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG