Accessibility links

الولايات المتحدة: معركة كوباني مرعبة


مقاتلة أميركية تنطلق لقصف مواقع داعش في سورية

مقاتلة أميركية تنطلق لقصف مواقع داعش في سورية

وصفت الخارجية الأميركية الثلاثاء معركة كوباني على الحدود السورية التركية بـ"المرعبة"، واعتبرت أن هذه المدينة يجب ألا تسقط بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر ساكي حول المحادثات الهاتفية الاثنين والثلاثاء بين وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن "الجميع يعتبر متابعة ما يحدث في كوباني بشكل مباشر أمرا مرعبا".

وأضافت "لا أحد بالطبع يريد رؤية كوباني تسقط"، في حين أعرب المتحدث باسم البيت الابيض جوش أرنست عن "القلق الشديد" حيال مصير المدنيين.

وتابعت ساكي "هدفنا الأول هو منع الدولة الإسلامية من تكوين ملاذات آمنة ".

وأعلن الجيش الأميركي أن الولايات المتحدة مع السعودية والإمارات شنت الاثنين والثلاثاء خمس ضربات جوية قرب كوباني المهددة بالسقوط بين أيدي داعش.

غير أن ساكي أوضحت أن هذه الضربات ليس الهدف منها تحديدا حماية مدن مثل كوباني.

تحديث (20:15 تغ)

حث الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا المجتمع الدولي الثلاثاء على التحرك الفوري للدفاع عن مدينة كوباني على الحدود السورية التركية.

وقال دي ميستورا في بيان إن "العالم، وجميعنا، سنشعر بأسف شديد إذا تمكنت الدولة الإسلامية من السيطرة على مدينة تدافع عن نفسها بشجاعة لكنها باتت أقرب إلى العجز عن مواصلة القيام بذلك. يجب التحرك الآن".

ويأتي نداء الموفد الدولي بعد تصريحات الرئيس التركي التي يحذر فيها من سقوط المدينة الوشيك بين أيدي التنظيم المتشدد.

تحديث (18:51 تغ)

نسب إلى مسؤول تركي كبير قوله الثلاثاء إن تركيا طلبت من الولايات المتحدة تكثيف ضرباتها الجوية لمنع متشددي تنظيم الدولة الإسلامية داعش من السيطرة على بلدة كردية سورية حدودية ذات أهمية.

وقال نائب رئيس الوزراء يلجين أكدوجان وفقا لتصريحات نشرت على موقع محطة تلفزيون (أ. هابر) على الإنترنت "حكومتنا والمؤسسات المعنية أكدت لمسؤولين أميركيين على الحاجة الفورية لتكثيف القصف الجوي بشكل أكثر فاعلية."

وتقدم مقاتلو داعش في جنوب غرب مدينة كوباني مما زاد الضغوط على أنقرة كي تتدخل في الصراع. وتزايدت الانتقادات من جانب أكراد تركيا للحكومة التركية متهمين إياها بالتقاعس عن عمل شيء.

تحديث (17:44 تغ)

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء من أن مدينة كوباني الكردية السورية على وشك السقوط بأيدي الدولة الإسلامية داعش، مشددا على ضرورة شن عملية برية لوقف تقدم مقاتلي التنظيم المتشدد.

وصرح أردوغان في كلمة ألقاها أمام لاجئين سوريين في مخيم غازي عنتاب جنوبي تركيا، ونقلها التلفزيون إن "الرعب لن يتوقف ما لم نتعاون لشن عملية برية".

وأضاف أن الغارات الجوية وحدها غير كافية لمواجهة داعش، مشيرا إلى أن شهورا مرت من دون تحقيق أي نتيجة فيما كوباني على وشك السقوط، حسب تعبيره.

وقال أيضا "لقد حذرنا الغرب. وكنا نريد ثلاثة أشياء. منطقة حظر طيران ومنطقة آمنة موازية لها وتدريب المعارضين السوريين المعتدلين".

وأردف قائلا إن أنقرة ستتدخل إذا حدث تهديد للجنود الأتراك الذين يحرسون موقعا تاريخيا في سورية تعتبره تركيا أرضا تابعة لسيادتها، مؤكدا أن بلاده "مستعدة لمحاربة داعش وغيره من المنظمات الإرهابية إذا اقتضت الضرورة".

في سياق متصل، أفاد مراسل قناة "الحرة" علام صبيحات بأن أنقرة أعلنت حالة الطوارئ في عدد من المدن الواقعة جنوبي تركيا، مشيرا إلى أن هناك استنفارا كبيرا جدا للجيش التركي على الحدود مع كوباني.

يذكر أن طائرات للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قصف الثلاثاء عددا من المواقع التي يسيطر عليها داعش في كوباني، وفق ما ذكرته صحافية لوكالة الصحافة الفرنسية من الحدود التركية القريبة.

وتواصلت المعارك في عدد من أحياء كوباني، ثالث مدينة كردية في سورية وتعرف أيضا بعين العرب، بين المقاتلين الأكراد ومقاتلي داعش الذين دخلوا الاثنين أحياء في شرق المدينة بعد قصف كثيف استمر أياما.

تحديث (17:35 تغ)

قتل أكثر من 400 شخص من مختلف الأطراف في الهجوم الذي تتعرض له منذ ثلاثة أسابيع مدينة كوباني الكردية السورية، وذلك حسبما جاء في حصيلة أولية أعدها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد في حصيلته التي أصدرها الثلاثاء، أن 219 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية داعش قتلوا في الهجوم الذي بدأ في 16 أيلول/سبتمبر الماضي، فيما قتل من الجانب الآخر 20 مدنيا و163 مقاتلا كرديا و10 مسلحين قاتلوا إلى جانبهم.

تحديث (11:50 تغ)

شنت طائرات تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة صباح الثلاثاء سلسلة غارات جديدة على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في جنوب غرب مدينة كوباني السورية، فيما امتدت المعارك لتشمل جنوب وغرب المدينة المحاذية لتركيا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وأحد الناشطين من المدينة، أن الغارات استهدفت الجانب الشرقي من كوباني وعلى أطرافها الجنوبية الغربية، في مسعى لوقف تقدم مقاتلي داعش، في حين قال رئيس هيئة الدفاع في مقاطعة كوباني عصمت الشيخ حسن لـ"راديو سوا" إن الغارات استهدفت الجانب الشرقي من المدينة خلال ساعات الليل:


اتساع رقعة المعارك

وأضاف الشيخ حسن أن رقعة المعارك بين وحدات حماية الشعب الكردي من جهة وداعش من جهة أخرى توسعت لتشمل أطراف كوباني الشرقية والجنوبية والغربية، مؤكدا تقدم مقاتلي داعش في بعض أحياء كوباني المحاصرة منذ عدة أسابيع.


وأفاد المرصد السوري بأن المعارك تدور حاليا في جنوب وغرب المدينة، بعدما دخلها المسلحون المتشددون خلال الليل من جهتها الشرقية.

وأوضح المرصد أن تنظيم داعش تراجع في بعض الشوارع التي سيطر عليها ليلا في الشرق، قبل أن يتمكن من اجتياز المدخل الجنوبي الغربي للمدينة والسيطرة على عدة مبان عند الأطراف الجنوبية الغربية، كما سيطر على مستشفى عام قيد الإنشاء في غرب المدينة.

وقال مسؤول محلي في مدينة سروج أقرب المدن التركية إلى كوباني، إن نحو 700 شخص عبروا الحدود للجوء إلى تركيا خلال الليل، بينهم عناصر من وحدات حماية الشعب، أكبر ميليشيا كردية سورية.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG