Accessibility links

أكراد سورية على مشارف تل أبيض على الحدود مع تركيا


عناصر من قوات البشمركة الكردية

عناصر من قوات البشمركة الكردية

وصلت القوات الكردية السورية الأحد إلى مشارف بلدة تل أبيض الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية داعش على الحدود مع تركيا، في مسعى لانتزاع المدينة التي تعد نقطة استراتيجية لنقل السلاح وعبور المقاتلين المتشددين.

وحسبما أفاد به القائد في وحدات الحماية الكردية ومسؤول العلاقات العامة في جبهة تل أبيض حسين خوجر، فإن "الاشتباكات تدور ا على مشارف تل أبيض على بعد 50 مترا من المدينة".

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن من جهته وصول الأكراد إلى "مدخل المدينة من الطرف الجنوبي الشرقي، موضحا أنه "لا يوجد تقدم من الجهة الجنوبية الغربية".

ويشارك في هذه العملية العسكرية عدد من المجموعات المسلحة في مقدمتها لواء التحرير وفصائل من الجيش السوري الحر ووحدات حماية الشعب من مدينة كوباني/عين العرب

وتحظى هذه العملية أيضا وفق ما كشف خوجر بإسناد جوي عبر غارات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش.

الأكراد يسترجعون مناطق سيطر عليها داعش في شمال سورية​ (تحديث 16:00)

استمر المقاتلون الأكراد السبت في التقدم في شمال سورية باتجاه مدينة تل أبيض التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ما دفع آلاف السكان إلى الهرب باتجاه تركيا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المقاتلين الأكراد، الذين يتلقون دعما من مقاتلين عرب سوريين أيضا، يريدون محاصرة تل أبيض التي باتوا على مسافة خمسة كيلومترات منها لجهة الجنوب الشرقي.

وانطلق هجوم القوات الكردية على تل أبيض الخميس بهجوم على بلدة سلوك الواقعة على بعد نحو 20 كيلومترا جنوب شرق تل أبيض.

وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن غالبية مقاتلي داعش انسحبوا من سلوك السبت بعد أن فخخوا المنازل وزرعوا الألغام في شوارع البلدة.

وتتقدم القوات الكردية في هذه المحاور بدعم من غارات طيران قوات التحالف.

وأوقعت المعارك والغارات الجوية حول سلوك السبت 16 قتيلا في صفوف داعش وثلاثة مدنيين على الأقل، حسبما ذكر عبد الرحمن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG