Accessibility links

logo-print

أردوغان وبارزاني يسعيان إلى إعادة السلام بين أنقرة والأكراد


أردوغان وبارزاني خلال الحفل

أردوغان وبارزاني خلال الحفل

حاول رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الذي يقوم بزيارة "تاريخية" إلى دياربكر، جنوب شرق تركيا، إعادة إطلاق عملية السلام المتعثرة بين أنقرة ومتمردي حزب العمال الكردستاني.

وحث أردوغان في خطاب أمام عشرات الآلاف في ديار بكر، "أشقاءه" الأكراد على دعم جهوده لإنهاء النزاع الذي أوقع أكثر من 45 ألف قتيل منذ 1984.

وقال أردوغان إن "عملية السلام ستتقدم بدعم أشقائي في ديار بكر"، مؤكدا أن أكراد تركيا الذين يتراوح عددهم بين 12 و15 مليونا هم جميعا "مواطنون من الدرجة الأولى".

وقبل أردوغان، توجه بارزاني هو الآخر إلى الحشود التي كانت ترفع الأعلام الكردية والتركية والأعلام التي تحمل ألوان حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في تركيا، داعيا مرة أخرى إلى السلام والمصالحة.

وقال رئيس إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي إن "طلبي من إخواني الأكراد والأتراك هو دعم عملية السلام. أود أن أقول لهم إننا ندعم عملية السلام بكل قوانا".

وأضاف بارزاني الذي ألقى بضع كلمات باللغة التركية في نهاية خطابه "عاشت الصداقة التركية الكردية. عاش السلام. عاشت الحرية"، مؤكدا "أن الأيام التي كان فيها شاب تركي يسيل دماء شاب كردي وشاب كردي يسيل دماء شاب تركي قد ولت".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد استقبل السبت رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني استقبالا حافلا خلال زيارته لمدينة ديار بكر.
XS
SM
MD
LG