Accessibility links

logo-print

مع بداية الشتاء.. موسم عصيب ينتظر النازحين في كردستان


خيام اللاجئين في مخيم بحركة في كردستان

خيام اللاجئين في مخيم بحركة في كردستان

طالب نازحون في مخيم بحركة التابع لمحافظة أربيل الجهات المعنية بتوفير المساكن المتنقلة للنازحين، بدلا من الخيام التي قالوا إنها لا تقيهم برد الشتاء والأمطار.

وتأتي مطالب النازحين بعد هطول أمطار غزيرة في إقليم كردستان، الذي يؤوي أكثر من مليون نازح موزعين على مخيمات في مدن أربيل والسليمانية ودهوك، بعد فرارهم من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/يونيو الماضي.

ويواجه النازحون في كردستان تحديات كبيرة مع قدوم فصل الشتاء. وكانت موجة الأمطار الغزيرة التي اجتاحت المنطقة مؤخرا قد تسببت بغرق خيام وتلف بعض ممتلكات النازحين.

وقالت النازحة أم سارة في حديث لـ"راديو سوا" إن مياه الأمطار والبرد أصابت الأطفال بالأمراض، فيما تساقطت الخيام بعد أن غمرتها المياه.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور ديندار زيباري نائب مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، إن حكومة الإقليم تمر بأزمة مالية خانقة بسبب قطع الميزانية من قبل بغداد ولا يمكنها تقديم الدعم اللازم للنازحين.

وحذر زيباري من حدوث كارثة إنسانية داخل المخيمات ما لم تقدم الحكومة العراقية والمجتمع الدولي المساعدة إلى النازحين.

مزيد من التفاصيل في تقرير بدرخان حسن مراسل "راديو سوا" في أربيل:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG