Accessibility links

17 قتيلا في اشتباكات عنيفة بين الأكراد ومتشددين في الحسكة السورية


مقاتل من الأكراد خلال المعارك مع المتشددين في محافظة الحسكة

مقاتل من الأكراد خلال المعارك مع المتشددين في محافظة الحسكة

تواصلت المعارك بين المقاتلين الأكراد وآخرين متشددين في محافظة الحسكة شمال شرقي سورية لليوم الثامن على التوالي، حيث أدت الأربعاء إلى مقتل 17 من الجانبين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة اندلعت بعد منتصف الليل في محيط قرية مشرافة الواقعة جنوب مدينة رأس العين بين "مقاتلين من وحدات حماية الشعب (الكردية) من طرف ومقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة من طرف آخر، إثر هجوم على حاجز مشترك لوحدات حماية الشعب وقوات الشرطة الكردية".

وأسفرت معارك اندلعت الأربعاء بين الجانبين عن مصرع أربعة مقاتلين أكراد وإصابة ستة آخرين بجروح ومصرع 13 مقاتلا على الأقل من الدولة وجبهة النصرة ومقاتلين آخرين معهم وإصابة أكثر من 10 بجروح.

كما تدور اشتباكات في قرى تابعة لناحية جبل آغا المعروفة بالجوادية.

ويحقق المقاتلون الأكراد تقدما في مناطق عدة في محافظتي الحسكة والرقة (شمال). وقد طردوا مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة من عدد من القرى بعد أن أخرجوهم في 23 يوليو/تموز من مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا.

ففي الرقة حيث تقع قرى يسكنها عرب وأكراد، تتسبب المعارك بتوتر بين السكان ويكاد الصراع يتحول كرديا عربيا، إذ انضم مقاتلون من لواء جبهة الأكراد التابع للجيش السوري الحر إلى وحدات حماية الشعب المرتبطة بحزب الاتحاد الوطني، وانضم مقاتلون من كتائب أخرى في الجيش الحر إلى المقاتلين الإسلاميين.

جدير بالذكر، أن قوات نظام الرئيس بشار الأسد انسحبت من المناطق الكردية في شمال البلاد في منتصف عام 2012.

وأدرجت خطة الانسحاب هذه في إطار رغبة النظام في استخدام قواته في معاركه ضد مجموعات المعارضة المسلحة في مناطق أخرى من البلاد، وتشجيعا للأكراد على عدم الوقوف إلى جانب المعارضين.

وحاول الأكراد خلال فترة النزاع إبقاء مناطقهم في منأى من العمليات العسكرية والاحتفاظ فيها بنوع من "الحكم الذاتي".

ويشكل الأكراد 15 في المئة من سكان سورية.

قصف مواقع مسلحي المعارضة

وفي غضون ذلك، قال المرصد السوري إن الطيران الحربي أغار الأربعاء على مناطق عدة في شملت مواقع لمسلحي المعارضة في محافظتي الرقة وأدلب شمال شرق وغرب سورية، كما أغار على بلدة خان العسل في حلب والتي وقعت الاثنين في أيدي مسلحي المعارضة.

وأعلن مسلحون في المعارضة السورية من فصيل أحرار الشام، أنهم هاجموا الأربعاء موكبا يتألف من نحو 30 شاحنة وحافلة على الطريق بين السالمية شرق حمص وحلب في شمال سورية .

وقال المرصد السوري إن الهجوم أسفر عن مقتل شخص وإصابة 19 آخرين بجروح، موضحا أن هذه الطريق هي الوحيدة التي تمكـّن الجيش السوري من الوصول إلى مدينة حلب .
XS
SM
MD
LG