Accessibility links

مؤتمر الأحزاب الكردية.. هل هو بداية نشوء دولة 'كردستان الكبرى'؟ شارك برأيك


إحدى الكرديات ترفع العلم القومي الكردي في تجمع بتركيا

إحدى الكرديات ترفع العلم القومي الكردي في تجمع بتركيا



محمود درويش

محمود درويش

ليس للكردي إلا الريح
يتذكر الكردي حين أزوره، غده
فيبعده بمكنسته: إليك عني!
فالجبال هي الجبال. ويشرب الفودكا
لكي يُبقى الخيال على الحياد:
وينفض عن هويته
الظلال: هويتي لغتي. أنا.. وأنا.
أنا لغتي. أنا المنفيُ في لغتي.
وقلبي جمرة الكردي فوق جباله الزرقاء

هكذا عبر الشاعر الكبير محمود درويش عن الحالة المأساوية للأكراد كأشخاص منزوعي الجغرافيا، يقيمون في الشتات.. يتمسكون بهويتهم ويحلمون بيوم يجمعهم في وطن واحد.

ويشير درويش، الذي كانت له صداقة مع الكثير من الشخصيات الكردية، إلى الجبال التي يحتمي بها الأكراد في المناطق الأربعة التي يسميها الأكراد في أدبياتهم السياسية "كردستان الكبرى"، وهي دولة يحلمون بأن تضم أجزاء متوزعة على مناطق من تركيا، وهي ما يطلق عليها إقليم شمال كردستان، وأجزاء من إيران ويطلق عليها شرق كردستان، وأجزاء من سورية المسماة بغرب كردستان، وأخيرا العراق، حيث يطلق على الإقليم العراقي الواقع شمالا جنوب كردستان.

مات محمود درويش قبل أن يرى الأكراد يحولون حلمهم إلى ما يشبه الواقع، بعد أن اتفقت الأحزاب الكردية في المناطق الأربعة على تنظيم المؤتمر القومي الكردي في مدينة أربيل كبرى مدن اقليم كردستان العراق في أواسط سبتمبر/ أيلول المقبل.

يأتي هذا وسط مخاوف أطراف مجاورة من اتساع هذه الرابطة القومية للمطالبة بتأسيس دولة تضم شتات الأكراد في الشرق الأوسط. واعتبرها بعض المثقفين العرب "ثورة كردية صامتة تريد استعادة الحلم الذي دغدغ مشاعر الأكراد بعيد انهيار الدولة العثمانية وقبيل ظهور النفط، الذي قضى على حلمهم".

المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان العراق كفاح سنجاري قال لموقع "راديو سوا" إن "الهدف من عقد المؤتمر القومي الكردي في أربيل، هو التوصل إلى استراتيجية مشتركة تجمع كل الأطراف السياسية الكردية"، نافيا "سعي المؤتمر إلى تأسيس دولة كردية في المنطقة".

"حلم كردستان الكبرى"

يقول العديد من المراقبين إن دعوة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني إلى عقد مؤتمر قومي للأكراد في سبتمبر/ أيلول بمشاركة القوى والأحزاب في الأجزاء الأربعة لم تكن وليدة اليوم، إذ سبق أن دعا كل من الرئيس العراقي جلال الطالباني الذي هو في الوقت نفسه الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، وكذلك زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان إلى مؤتمر يجمع الأكراد في الشتات.

ولما كانت الظروف السياسية المحلية والدولية لا تسمح بذلك إلى وقت قريب، فقد أضحت الفرصة مواتية اليوم لإعادة إحياء المرجعية القومية الكردية الموحدة والرجوع بالتاريخ إلى ما قبل "اتفاقية سايس بيكو" سنة 1916، حين كان يراودهم حلم تأسيس الدولة قبل أن تجهض القومية العربية تلك الأحلام.

وينفي المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان أن يكون اجتماع الأحزاب الكردية الـ39 يهدف إلى مناقشة دولة مستقبلة في الشرق الأوسط، مؤكدا أن المؤتمر سيناقش موضوع "تقرير المصير للأكراد".

رئيس إقليم كردستان العراق محمود برزاني

رئيس إقليم كردستان العراق محمود برزاني

وقال سنجاري إن الأكراد لا يهتمون بمخاوف الدول المجاورة بخصوص نشأة دولة كردية في المنطقة، لكنه شدد على أنه "من المعيب على أي نظام في العالم الآن أن يعارض حق تقرير المصير لأنه حق إنساني".

وقد خلص الاجتماع التحضيري للمؤتمر القومي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني إلى التركيز على قضايا منها: ضرورة إيجاد استراتيجية موحدة للقضية الكردية، وتوحيد الخطاب السياسي الكردي وتوطيد العلاقات بين القوى والأحزاب الكردية، وتحديد سبل التعامل مع أنظمة الدول التي يتواجد فيها الأكراد، وتفعيل النضال السلمي للقضية الكردية، ومد جسور التعايش السلمي مع الشعوب العربية والتركية والفارسية، والسعي للتوصل إلى حل سلمي للقضية أو القضايا الكردية بعيدا عن سياسة الصدام.

ويؤكد بعض المتابعين أن هذا المؤتمر هو الأول من نوعه وسيحاول أن يتبنى خطابا معتدلا حتى لا يتم إجهاض أول محاولة لتأسيس المرجعية القومية لـ"كردستان الكبرى".

واعتبر عضو المنبر الديموقراطي السوري سمير العيطة أن الأكراد لا يتفقون على نفس النقاط بخصوص مسألة الاستقلال وتأسيس دولة قومية، مشيرا إلى تباين الآراء حول دور أكراد سورية في هذا الاجتماع الأول.

وقال لموقع "راديو سوا" إن "من حق الأكراد الاجتماع والتباحث ما لم تـنتهك سيادات الدول بالدعوة إلى الانشقاق".

ردود كردية عنيفة

وترفض الكثير من القيادات الكردية اعتبار المؤتمر المزمع عقده في أربيل استغلالا للصراعات الداخلية في البلدان العربية لبلورة مشروع دولة خارج الصراعات الايديولوجية والسياسية بين الأحزاب التي أعاقت التقارب الكردي-الكردي كما حصل مرارا في تسعينيات القرن الماضي (بين الاتحاد الوطني الكردستاني، والحزب الديموقراطي الكردستاني، وبين الحزبين وحزب العمال الكردستاني من جهة أخرى).

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيره لموقع "راديو سوا" إنه "لا يوجد أحد يعمل على تأسيس الدولة الكردية في الشرق الأوسط حاليا وإنما المناقشة ستكون حول حق تقرير المصير.. الذي يعتمد على رأي كل قسم من أقسام كردستان الأربعة، كما حدث عام 1992 في الجمهورية العراقية".

شارك برأيك

وأضاف بيرة أن موضوع تأسيس دولة كردية من عدمها " يرجع إلى التفاهم بين المكونات في بلد ما، فمثلا إذا كان هناك تفاهم بين الأكراد وغير الأكراد في إحدى هذه الدول فليس هناك حاجة للأكراد لتأسيس دولة".

وانتقد القيادي الكردي اعتبار الأكراد مواطنين من الدرجة الثانية في بعض البلدان، قائلا إن "من حقهم الدفاع عن النفس بالأساليب المناسبة حينما يتعرضون للحيف".

ولم يخف وجود حلم كردي بإنشاء دولة مستقلة، مشيرا إلى أن "الشرق الأوسط يضم أربع قوميات العرب والفرس والترك والأكراد، فقط الأكراد من لا يتوفرون على دولة خاصة بهم. حتى حق الحلم في اطار الدول الإيرانية الموحدة والتركية الموحدة يعتبره البعض خطرا على هذه الدول".



ويؤكد مدير مركز الدراسات العربية الإيرانية في العاصمة البريطانية علي رضا نوري زادة بدوره، أن لطهران مخاوف حقيقية من مشاركة أكراد إيران في المؤتمر القومي الكردي بسبب اعتراف تركيا بالثقافة واللغة الكردية وبروز كيان كردي شبه مستقل في سورية بعد سيطرتهم على مناطق واسعة يريدون تحويلها إلى إقليم شبيه بإقليم كردستان في العراق.

غير أن أحمد سعدي بيرة يرى أن "التخوف الإيراني والتركي غير مبرر، لأن كردستان العراق كمثال تحافظ على مقومات الحكم الذاتي، فهناك جيش عراقي والدولة عراقية والمؤسسات عراقية، والأكراد كانوا من الفصائل السياسية الأولى التي ساهمت في إعادة ترميم العراق من الخراب والحفاظ على وحدة هذا البلد".

هل يتحقق الحلم أو تصدق نبوءة درويش ؟

خلال الاجتماع التحضيري للمؤتمر القومي الكردي في 23 يوليو/تموز الماضي حرص رئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني على طمأنة دول الجوار بالتأكيد على أن اللقاء بين 39 حزبا من المناطق الأربعة "لا يهدف إلى معاداة أي من دول الجوار أو المنطقة"، مضيفا أن الهدف الرئيسي من المؤتمر هو أن تصبح الأطراف السياسية في الدول الأربع (العراق وتركيا وسورية وإيران) "صاحبة خطاب واستراتيجية مشتركة أساسها إرسال رسالة سلام وتعايش إلى شعوب المنطقة".

أحد الأكراد يحمل صورة المعتقل الكردي فس السجون التركية عبد الله أوجلان

أحد الأكراد يحمل صورة المعتقل الكردي فس السجون التركية عبد الله أوجلان

وتابع قائلا "لا نريد أن نعادي أي من دول الجوار والمنطقة، بل نريد إنهاء حالة العداء بشكل تام والوصول إلى اتفاق كامل وحل سلمي وعادل لمشكلة الأكراد".

وقال المحلل السياسي العراقي عبد الله بخاري إن المؤتمر الذي دعا إليه برزاني يسعى إلى معالجة القضية الكردية في الشرق الأوسط، وهدفه هو إظهار خارطة طريق لحل المشكلة الكردية بالطرق الدبلوماسية والسياسية".

ونفى بخاري أن يكون "الهدف المعلن حاليا إعلان النضال من أجل تأسيس دولة قومية كردية في الشرق الأوسط على الأراضي التاريخية للأكراد، لكن هدفها الأساسي هو حل المشكلة الكردية بالطرق السلمية وتوضيح كيف يمكن تحقيق تعايش سلمي بين شعوب المنطقة".



وأضاف أن "هذا لا يعني أن الأكراد لا يحلمون بحقهم في تقرير مصيرهم وهو حق مشروع، وتشكيل دولة كردية مستقلة، لكن هدف المؤتمر الوطني الحالي ليس بهذا الاتجاه".

ويعني تقرير المصير إما إقامة دولة أمة أو مناطق حكم ذاتي، لمجموعة من الأشخاص لديهم لغة وثقافة مشتركتين على نحو يؤهلهم ليكونوا قوما أو شعبا، ومن ثمة إعلان المنطقة دولة مستقلة أو محافظة ذات حكم ذاتي في إطار دولة فدرالية.

وإذا كان الأكراد حاليا يؤكدون رغبتهم في تأسيس مناطق حكم ذاتي في كل من إيران وسورية وتركيا، فإن التحدي مستقبلا سيكمن في صعوبة الوصول إلى الحلم الأكبر بتأسيس "دولة كردستان الكبرى" وسط اعتراف إقليمي ودولي بكيانهم القومي.

ويبقى الخوف الوحيد هو تغير المعادلة السياسية من جديد في الشرق الأوسط، لتصدق بذلك نبوءة درويش التي ختم بها قصيدته عن مأساة الأكراد قائلا:

الكرد يقتربون من نار الحقيقة،
ثم يحترقون مثل فراشة الشعراء
ليس للكردي إلا الريح.
  • 16x9 Image

    محمد أسعدي

    حصل محمد أسعدي على شهادة البكالوريوس في الصحافة من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالعاصمة المغربية الرباط. اشتغل صحافيا بجرائد كبيرة في المغرب مثل أخبار اليوم والعلم، وصحافيا بقسم التحقيقات بجريدة المساء واسعة الانتشار. كما اشتغل في الراديو وعمل مراسلا لمجموعة من المؤسسات الإعلامية الدولية منها الدوتشيه فيليه الألمانية.

    قبل أن يلتحق بموقعي قناة "الحرة" و"راديو سوا" في واشنطن، شارك أسعدي في العديد من الدورات التدريبية حول الإعلام الجديد داخل المغرب وخارجه، وحصل على شهادة الامتياز من الشبكة الألمانية الدوتشيه فيليه في مدينة بون الألمانية.

XS
SM
MD
LG