Accessibility links

نفي تركي لعبور مسلحي داعش إلى كوباني عبر حدودها


أكراد فروا من المعارك المستعرة في كوباني

أكراد فروا من المعارك المستعرة في كوباني

نفت أنقرة الخميس التصريحات الكردية حول دخول عناصر تنظيم الدولة الاسلامية داعش مدينة كوباني الكردية شمال سورية عبر أراضيها.

وصرح نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش عبر حسابه على موقع تويتر أن "المزاعم القائلة إن ناشطي داعش عبروا الحدود التركية أكاذيب تندرج في خانة الدعاية البحتة".

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض رامي عبد الرحمن في بيان أن "مقاتلين من التنظيم المتشدد شنوا هجوما مفاجئا الخميس في كوباني حيث نفذوا ثلاثة هجمات انتحارية بفارق ساعات".

ونددت مسؤولة في أكبر حزب كردي في تركيا بما وصفته "الموقف الملتبس" للحكومة التركية حيال المجموعات المتشددة التي تقاتل النظام السوري.

وصرحت فيغن يوكسكداغ التي تشارك في ترؤس حزب الشعب الديموقراطي للصحافيين "هذا ليس جديدا، الدولة الاسلامية استخدمت منذ وقت طويل الأراضي التركية للدخول إلى سورية والخروج منها والأدلة عديدة".

وتواجه تركيا انتقادات متكررة من الدول الغربية حول عدم بذلها جهودا كافية لضبط حدودها مع سورية من أجل وقف تدفق المقاتلين من أراضيها إلى سورية للانضمام إلى صفوف داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في إسطنبول ربيع الصعوب:

تحديث 17:33 ت.غ

سيطر تنظيم الدولة الاسلامية داعش على عدد من أحياء مدينة كوباني (عين العرب) شمالي سورية بعد تفجير انتحاري واشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردية، في وقت حقق التنظيم المتشدد تقدما داخل مدينة الحسكة شمالي شرق البلاد.

وبدأ داعش هجومه على المدينة من ثلاثة محاور سبقه تفجير انتحاري فجر الخميس واشتباكات لا تزال متواصلة مع وحدات حماية الشعب الكردية التي فرضت سيطرتها على المدينة بعد طرد التنظيم المتشدد منها قبل خمسة أشهر.

وتتركز هذه الاشتباكات في شارع الـ 48 وعند معبر مرشد بينار وفي محيط قرية برخ بوطان قرب بلدة صرين بالريف الجنوبي لكوباني، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وترافقت الاشتباكات مع قصف لطائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، استهدف تجمعات ومواقع للتنظيم المتشدد في المنطقة، في وقت أفاد المرصد بأن داعش أعدم بالرصاص 23 شخصا على الأقل من سكان البلدة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع "راديو سوا"، إن نساء وأطفالا من بين من أعدمهم داعش في القرية:

تمدد في الحسكة

وفي سياق متصل، دخل تنظيم داعش مدينة الحسكة، حيث سيطر على حيي النشوة والشريعة في جنوب المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية مساء الأربعاء.

وقال المرصد إن الاشتباكات بين الجانبين أسفرت حتى الآن عن مقتل 30 جنديا نظاميا و20 عنصرا من داعش على الأقل. وأوضح أن داعش بدأ هجومه بتفجير سيارة ملغومة بالقرب من حاجز للقوات النظامية عند مدخل المدينة.

وشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضربة جوية استهدفت واحدة لمقاتلي داعش في الحسكة المقسمة إلى مناطق تحت سيطرة القوات النظامية وأخرى تحت سيطرة الأكراد.

وتأتي هذه التطورات في ظل سلسلة من النجاحات الميدانية التي حققها المقاتلون الأكراد في الفترة الأخيرة، إذ سيطروا قبل أسبوع على مدينة تل أبيض الاستراتيجية على الحدود مع تركيا، ما حرم داعش من طريق إمداد حيوية لنقل المقاتلين والسلاح والسلع.

المصدر: راديو سوا/ وكالات/ المرصد السوري لحقوق الانسان

XS
SM
MD
LG