Accessibility links

داعش في كوباني


لاجئون أكراد يغادرون عين العرب-كوباني

لاجئون أكراد يغادرون عين العرب-كوباني

حقق تنظيم داعش تقدما ميدانيا لافتا الاثنين بدخوله إلى مدينة عين العرب (كوباني)، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة بينه وبين وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة، في ظل ما نقله ناشطون وسياسيون أكراد عن استخدام داعش للعتاد العسكري الثقيل من دبابات ومدافع مقابل نقص في السلاح لدى الأكراد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن داعش سيطر على ثلاثة أحياء في المدينة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن مقاتلي داعش "سيطروا على أحياء المدينة الصناعية ومقتلة الجديدة وكاني عربان في شرق كوباني بعد معارك عنيفة بينهم وبين وحدات حماية الشعب الكردي".

قوات تركية على الحدود قبالة مدينة عين العرب (كوباني) السورية الكردية

قوات تركية على الحدود قبالة مدينة عين العرب (كوباني) السورية الكردية

وقال قائد القوات الكردية التي تدافع عن البلدة في ساعة متأخرة من مساء الاثنين إن قوات داعش كانت على بعد 300 متر داخل المنطقة الشرقية في كوباني وإنهم يقصفون الأحياء الباقية.

وقال رئيس هيئة الدفاع في كوباني عصمت الشيخ "إما أن نموت أو ننتصر. لن يغادر أي مقاتل". وأضاف "العالم يراقب.. يراقب فقط ويترك هذه الوحوش تقتل الجميع حتى الأطفال... لكننا سنقاتل حتى النهاية بما لدينا من أسلحة".

وعبر السكان المذعورون الذين أجبروا على الفرار من كوباني نتيجة للقتال الحدود إلى تركيا عن طريق معبر يومورتاليك وهرعت سيارات إسعاف ذهابا وإيابا بين البلدة السورية وتركيا.

وقال باروير علي محمد وهو مترجم بالحزب الديموقراطي الكردستاني وهو يلوذ بالفرار "يمكننا سماع صوت الاشتباكات في الشارع". وأضاف "يجري إجلاء أكثر من 2000 شخص بينهم نساء وأطفال. الشرطة التركية تفحص حقائبنا الآن".

سكان كوباني يهربون من القصف في اتجاه تركيا

سكان كوباني يهربون من القصف في اتجاه تركيا

وخاضت الدولة الإسلامية معارك شرسة في مطلع الأسبوع من أجل السيطرة على مستانور وهو تل استراتيجي يطل على كوباني. ويبين تسجيل فيديو بثه التنظيم الأحد مقاتليه وهم يسيطرون على هوائيات إذاعة عند القمة لكن لم يتسن التأكد من مصادر مستقلة.

وكان المقاتلون الأكراد تمكنوا ليل الأحد الاثنين من صد هجوم مقاتلي داعش لكن الجهاديين نجحوا مع حلول المساء في دخول المدينة.

أكراد يهربون من كوباني في اتجاه تركيا

أكراد يهربون من كوباني في اتجاه تركيا

وقد نقل الصحافي برزان عيسو الذي تحدث لـ"راديو سوا" من على الحدود مباشرة مع كوباني صورة عن أوضاع اللاجئين الأكراد هناك، مشيرا إلى ما قال إنه دور تركي في دعم داعش.

ودعا حزب الشعب الديموقراطي المؤيد للأكراد في تركيا إلى مظاهرات في شوارع تركيا للاحتجاج.

وروى الصحافي زارا مستو الذي كان متواجدا في المدينة لحظة دخول داعش اليها لـ"راديو سوا" مشاهداته قبل توجهه بعد ذلك مع عدد من المدنيين إلى الحدود التركية هربا من الوضع الأمني المتدهور.

تحديث 21:39 بتوقيت غرينتش

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معارك شوارع جرت الاثنين للمرة الأولى في حيين يقعان عند المدخل الشرقي لمدينة عين العرب الكردية (أو كوباني بالكردية) بين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ومقاتلين أكراد يدافعون عن المدينة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "المعارك تجري للمرة الأولى في حيين يقعان عند المدخل الشرقي لكوباني وهما مقتلة الجديدة وكاني عربان، وتدور حرب شوارع بين الطرفين".

وقالت وكالة رويترز إن مقاتلي داعش رفعوا راياتهم على مبنى يقع شرقي كوباني الاثنين بعد معركة استمرت ثلاثة أسابيع، غير أن المقاتلين الأكراد أكدوا أن مقاتلي داعش لم يدخلوا وسط المدينة بعد.

وأمكن رؤية راية داعش عبر الحدود التركية أعلى مبنى مؤلف من أربعة طوابق.

صورة من الحدود السورية التركية يظهر فيها من يعتقد أنهم مقاتلون تابعون لتنظيم داعش يعتلون تلة في مدينة عين العرب (كوباني) السورية. وفي مقدمة الصورة قوات تركية

صورة من الحدود السورية التركية يظهر فيها من يعتقد أنهم مقاتلون تابعون لتنظيم داعش يعتلون تلة في مدينة عين العرب (كوباني) السورية. وفي مقدمة الصورة قوات تركية

تحديث 16:55 بتوقيت غرينتش

وصل مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى أطراف مدينة كوباني الكردية شمال سورية، بعد معارك هي الأعنف منذ بدء هجومهم على المدينة.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء، بأن عناصر التنظيم، دخلوا المدينة المحاصرة منذ أسابيع ورفعوا راياتهم السوداء في الجانب الشرقي لكوباني.

وأوضحت شبكات أنباء سورية محلية، أن تنظيم الدولة وصل إلى أحياء مدينة كوباني بعد أن سيطر على الأطراف الجنوبية والشرقية لقمة جبل مشته النور المطل على المدينة، مشيرا إلى أن عناصره استهدفوا بالدبابات والمدفعية الثقيلة والهاون، أحياء المدينة بعشرات القذائف.

وقال الصحافي مصطفى بالي في اتصال هاتفي مع قناة "الحرة" من كوباني، إن حرب شوارع تدور في الوقت الراهن بين قوات حماية الشعب الكردي وعناصر داعش، في الجانب الشرقي من المدينة.

وأفاد بالي بأن عناصر داعش فجروا سيارات ملغومة في لدى دخولهم المدينة، مشيرا إلى أن غارات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم يغير شيئا من الواقع الميداني على الأرض.

تضارب الأنباء حول دخول داعش لكوباني في التقرير التالي لقناة الحرة:

تحديث (11:50 ت.غ)

لقي 27 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية و17 مقاتلا كرديا مصرعهم في مواجهات عنيفة إثر هجوم جديد لداعش على مدينة كوباني السورية الاثنين، وذلك ضمن حملة التنظيم المتشدد للسيطرة على المدينة التي تسكنها أغلبية كردية.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن داعش شن هجوما على شرق وغرب المدينة القريبة من الحدود مع تركيا، عقب تنفيذ مقاتلة كردية عملية انتحارية استهدفت التنظيم الأحد، لافتا إلى أن الاشتباكات هي الأعنف منذ بدء هجوم داعش في 16 أيلول/سبتمبر على المدينة.

وأضاف مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الأكراد تمكنوا من صد الهجوم، لكن استمر سقوط قذائف على المدينة بشكل متقطع.

ويحاول التنظيم منذ نحو ثلاثة أسابيع دخول كوباني، ما يتيح له السيطرة على شريط طويل ممتد بمحاذاة الحدود السورية-التركية.

متشددون يسيطرون على مواقع لحزب الله

وفي سياق آخر، سيطر مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة على أحد مواقع حزب الله اللبناني عند الحدود الشرقية مع سورية مقابل جبال القلمون، في اشتباكات عنيفة بين الجانبين اندلعت الأحد.

وقتل عنصران من حزب الله وثلاثة من داعش والنصرة، خلال الهجوم، فيما أعلن الحزب التعبئة العامة في منطقة بريتيل، أعقب ذلك توجه نحو 100 مسلح من الحزب إلى المنطقة.

وشارك الجيش اللبناني في الاشتباكات الدائرة عبر قصف المسلحين المتشددين بالمدفعية لمنعهم من الدخول إلى الاراضي اللبنانية.

التفاصيل مع مراسل "راديو سوا" يزبك وهبة من لبنان:


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG