Accessibility links

السعودية تتصدر الدول المستوردة للأسلحة في العالم


جنود سعوديون على الحدود اليمنية

جنود سعوديون على الحدود اليمنية

أدت زيادة مشتريات السعودية للأسلحة إلى رفع مبيعات الأسلحة العالمية بأكثر من 10 في المئة العام الماضي، وفقا لتقرير سنوي.

وارتفع سوق الدفاع العالمي إلى 65 مليار دولار عام 2015، بزيادة 6.6 مليار دولار من عام 2014، وفقا لشركة IHS الاستشارية في تقرير لها صدر الأحد.

وقالت الشركة إن ذلك يعتبر أكبر زيادة سنوية خلال العقد الماضي.

وجاءت الزيادة في واردات الأسلحة السعودية مع تشكيل المملكة تحالفا بقيادتها لمحاربة الحوثيين في اليمن.

وفي حين ارتفعت مشتريات السعودية نحو 50 في المئة إلى 9.3 مليار دولار، لوحظ النمو في معظم أنحاء الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

وحلت السعودية في المرتبة الأولى من حيث استيراد الأسلحة في العام الماضي، تلتها الهند بإنفاقها أكثر من أربع مليارات على الأسلحة، ثم أستراليا، فمصر وكوريا الجنوبية.

جنود سعوديون على الحدود اليمنية

جنود سعوديون على الحدود اليمنية

ويقول المحلل العسكري البارز في الشركة بن موريس، والذي كتب التقرير، إن مشتريات السعودية في العام الماضي شملت طائرات "يوروفايتر تايفون" والطائرات الحربية F-15، ومروحيات الأباتشي، والأسلحة الموجهة بدقة، والطائرات بدون طيار بالإضافة إلى معدات للمراقبة.

وسلطت الدراسة الضوء على الاتجاهات في سوق الدفاع العالمي داخل 65 بلدا.

وأصبحت مصر، منذ سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011، رابع أكبر مستورد للسلاح في العالم، وأنفقت بهذا الصدد ملياري دولار، وفقا للتقرير.

مدرعات الجيش المصري في ميدان التحرير بالعاصمة القاهرة

مدرعات الجيش المصري في ميدان التحرير بالعاصمة القاهرة

أما العراق الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية داعش، فيقول التقرير إنه ينفق بقدر مصر تقريبا.

عناصر من الجيش العراقي

عناصر من الجيش العراقي

من جانب آخر، قال التقرير إن من المرجح أن تزيد روسيا، المصدر الثاني في العالم بعد الولايات المتحدة، تجارتها مع إيران مع بدء البلاد استبدال معداتها القديمة بعد الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه العام الماضي، وتخفيف العقوبات الدولية بحقها.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة البلدان المصدرة للسلاح، تليها روسيا، فألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

المصدر: bloomberg

XS
SM
MD
LG