Accessibility links

logo-print

على تويتر.. قل لي من علمك أقل لك من أنت!


إدخال التكنولوجية إلى المدارس

إدخال التكنولوجية إلى المدارس

هل تخصصت بما كنت تتمناه؟ كيف تقيم علاقتك بالمعلمين في المدرسة؟ من أسوأ معلم بنظرك؟ وعلى العكس من أفضلهم؟

أسئلة ترتبط بالتعليم والمدارس والجامعات حاول مغردون عرب الإجابة عنها.

يتذكرون، يناقشون، ويحللون واقع التربية والتعليم في بلدانهم.

يتطرقون إلى التخصصات المتاحة في الجامعات، ما منعهم من دراسة تخصص معين، وكيف التحقوا بجامعاتهم.

يعودون بالزمن إلى أيام الدراسة في المدارس، يتساءلون عن المعلمين الذين مروا بحياتهم، من هو الأسوأ، وما هي أفضل مادة درسها الطالب.

ثلاث هاشتاغ اختصرت واقع التعليم في نظر هؤلاء الطلاب، #تخصص_تحبه_ومادخلته، #اسوء_معلم_مر_بحياتك ، #افضل_ماده_درستها_واسم_معلمها.

هنا باقة من إجاباتهم:

التخصص.. بين التمنيات والواقع

الأستاذ.. ذكرى الغد

ولا تخلو التغريدات من طابع الفكاهة أيضا:

أفضل ما درست

ابتعد بعض المغردين عن خصوصية التدريس والمواد التي تقدم لهم في المدارس والجامعات، ليدخلوا إلى الموضوع من باب أوسع هو التعلم من الحياة عموما.​

وحدد البعض الآخر أسماء المواد والأساتذة:

التعليم والتربية مفردتان مترابطتان، هما البنية الأساسية لطريق الطلاب نحو المستقبل.

التفت المغردون إلى هذه القاعدة، وحاولوا إيصال صوتهم ربما لتحسين واقع منهجي يترك بصماته في نفوس الطلاب، ومنها ما يبقى أثره مع مرور الزمن.

XS
SM
MD
LG