Accessibility links

انتفاضة ضد داعش في تويتر.. وسعوديون: شركاء في دحر الإرهاب


شباب سعوديون في صحراء السعودية، أرشيف

شباب سعوديون في صحراء السعودية، أرشيف

دفع تزايد الاعتداءات الإرهابية وتدفق المقاتلين على تنظيم الدولة الإسلامية داعش الشباب السعودي إلى تكثيف حضوره في مواقع التواصل الاجتماعي، والتساؤل حول الأسباب التي تقف وراء انضمام سعوديين إلى الجماعات المتشددة.

وتؤكد وزارة الشؤون الإسلامية السعودية، التي أطلقت برنامج "السكينة" قبل 12 عاما من أجل متابعة وبحث أسباب التحاق الشباب السعودي بالتنظيمات المتشددة، أن الإقبال على برنامج السكينة في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية ارتفع بنسبة 180 في المئة.

وتضيف الوزارة أن "هذا الإقبال المرتفع جاء مباشرة بعد الهجمات الإرهابية التي شهدتها المملكة في الآونة الأخيرة".

ونقلت صحيفة "الحياة" عن رئيس حملة "السكينة" التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية عبدالمنعم المشوح قوله إن دور الحملة يكمن "في تقديم الأدوات والمعلومات والردود العلمية للشباب".

وأضاف المشوح أن "السعوديين بجميع طوائفهم يتصدون لفكر داعش الإرهابي على مواقع التواصل الاجتماعي".

وشهد موقع تويتر سجالا فكريا، عقب الهجمات التي شهدتها مناطق في شرق السعودية، بين مغردين سعوديين معتدلين وآخرين متشددين.

واختار الشباب السعودي السجال الفكري للتواصل مع المتشددين وإقناعهم بالعدول عن أفكارهم، فيما اختار آخرون السخرية من أجل الرد على أفكار المتطرفين.

وانتشرت هاشتاغات عديدة، تدعو إلى مراجعات فكرية للمتشددين، ويحاول من خلالها عدد من الشباب السعودي إقناع المدافعين عن داعش بالعدول عن الفكر التكفيري.

وقد انتقدت هاشتاغات أخرى استعمال المتشددين للمواقع الاجتماعية من أجل تجنيد أعضاء جدد، إذ يحاول شباب سعودي منضوي تحت حملة السكينة إفشال هذه المحاولات من خلال تتبع حسابات المتشددين.

ويقوم نشطاء آخرون بنشر مقالات لكتاب بارزين مناهضين لداعش بغرض دحض أفكار المتشددين، بالإضافة إلى نشر صور لفظاعات ارتكبها التنظيم المتشدد في سورية والعراق.

XS
SM
MD
LG